الإهداءات


   
العودة   منتديات ولد البحرين الإسلامية > ملتقيات القرآن الكريم > حفظ و تجويد القرآن الكريم
حفظ و تجويد القرآن الكريم قسم يختص بأحكام التجويد و تصحيح التلاوة والأساليب المعينة لحفظ القرآن الكريم
   


الحلقة الاولى من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة

حفظ و تجويد القرآن الكريم


إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة الاولى من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فهذه هي الحلقة الثامنة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة ، وهي من قوله تعالى :


وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ
أوجه الخلاف :
1. البدل .
2. المد المنفصل .
3. النقل .
4. السكت .
5. ميم الجمع .
6. مستهزئون لحمزة وأبي جعفر .
التوضيح :
* قوله تعالى : مُسْتَهْزِئُونَ ؛ فيه لورش القصر والتوسط والإشباع في البدل ؛ ولحمزة عند الوقف ثلاثة أوجه :
الأول : تسهيل الهمزة بينها وبين الواو ، وهذا هو المذهب القياسي .
قال الشاطبي : ويسمع بعد الكسر والضم همزه ** لدى فتحه ياء وواواً محولا
وفي غير هذا بين بين .
الثاني : إبدالها ياء خالصة ، وهذا هو المذهب النحوي ـ مذهب الأخفش ـ .
قال الشاطبي : والاخفش بعد الكسر ذا الضم أبدلا ... بياء وعنه الواو في عكسه .
الثالث : حذف الهمزة مع ضم الزاي ؛ وهذا هو المذهب الرسمي .
قال الشاطبي : وفي مستهزئون الحذف فيه ونحوه ** وضم وكسر قبل قيل وأخملا
وقرأ أبو جعفر ؛ بالحذف وضم الزاي مثل الوجه الثالث لحمزة .
قال ابن الجزري : ويحذف مستهزون والباب .. والكلام معطوف على أبي جعفر .
وقوله تعالى خلوا إلى مثل عذاب أليم التي مرت علينا ، وبقية الأصول مرت علينا .
الجمع :
1. قالون بالإسكان والقصر ؛ معه دوري أبي عمرو ويعقوب .
2. قالون بالصلة والقصر ؛ مع ابن كثير .
3. أبو جعفر بالصلة والقصر ؛ وحذف الهمزة في مستهزئون وضم الزاي ؛ ليس معه أحد.
4. قالون بالإسكان والتوسط ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر.
5. إدريس بالسكت على الساكن المفصول ؛ ليس معه أحد .
6. قالون بالصلة والتوسط ؛ ليس معه أحد .
7. ورش بمد المنفصل والنقل مع قصر البدل .
8. حمزة بمد المنفصل ؛ وله في مستهزئون الثلاثة أوجه التي ذكرنا في التوضيح .
9. خلف بالسكت على الساكن المفصول وله ثلاثة مستهزئون التي مرت .
10. ورش بتوسط البدل وما سبق له ، وله في العارض التوسط والإشباع .
11. ورش بمد البدل وما سبق له ؛ وله في العارض الإشباع فقط .

قوله تعالى : اللّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ
أوجه الخلاف .
1. الوقف على يستهزئ لحمزة وهشام .
2. ميم الجمع .
3. إمالة طغيانهم لدوري الكسائي .
التوضيح :
· قوله تعالى : يستهزئ ؛ لحمزة وهشام عند الوقف على هذه الكلمة ، خمسة أوجه تقديراً وأربعة عملياً.
الأول : إبدال الهمزة ياء ساكنة على القياس .
قال الشاطبي : فأبدله عنه حرف مد مسكناً ** ومن قبله تحريكه قد تنزلا
الثاني : تسهيلها بالروم .
قال الشاطبي : وأشمم ورم فيما سوى متبدل ** بها حرف مد واعرف الباب محفلا
الثالث: إبدالها ياء مضمومة على الرسم ، وعلى مذهب الأخفش ثم تسكن للوقف فيتحد الوجهان في العمل ويختلفان في التقدير .
قال الشاطبي : وقد رووا أنه بالخط كان مسهلا .
ففي اليا يلي والواو والحذف رسمه ** والاخفش بعد الكسر ذا الضم أبدلا
بياء وعنه الواو في عكسه .
الرابع : كالثاني لكن مع الروم .
الخامس : إبدالها ياء مضمومة أيضاً مع الروم .
قال الشاطبي : وأشمم ورم فيما سوى متبدل ** بها حرف مد واعرف الباب محفلا
· إمالة طغيانهم ؛ أمال الألف في قوله تعالى طغيانهم ؛ دوري الكسائي وحده .
قال الشاطبي : وآذانهم طغيانهم ويسارعو ** ن آذاننا عنه الجواري تمثلا
وقد سبق الكلام على ميم الجمع قريباً .
الجمع :
1. قالون بإسكان ميم الجمع ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة ، ودوري الكسائي .
2. دوري الكسائي بإمالة الألف في طغيانهم ؛ ليس معه أحد .
3. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .

قوله تعالى : أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ اشْتَرُوُاْ الضَّلاَلَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ
أوجه الخلاف :
1. مد المتصل .
2. إمالة الألف في هدى .
3. ميم الجمع .
التوضيح :
· أمال الألف المنقلبة عن الياء في كلمة الهدى حمزة والكسائي وخلف العاشر ، وقلله ورش بخلف عنه ، وكذا الشأن في كل ألف منقلبة عن ياء ، وطريقة معرفة الألف المنقلبة عن الياء هو تثنية الأسماء مثل هُدى نقول هُدَيان ، وفي الأفعال أن ننسبها إلى المتكلم أو المخاطب فنقول في هَدَى ؛ هَدَيتُ .
قال الشاطبي : وحمزة منهم الكسائي بعده ** أمالا ذوات الياء حيث تأصلا
وتثنية الأسماء تكشفها وإن ** رددت إليك الفعل صادفت منهلا
هدى واشتراه والهوى وهداهم ** ..............................
وقال : وذو الراء ورش بين بين وفي أرا** كهم وذوات اليا له الخلف جملا
وسيأتي الكلام على تحرير ذات الياء مع البدل لورش .
وسكت ابن الجزري عن خلف العاشر في مثل هذا فعلمنا أنه موافق لأصله .
وقد سبق الكلام على ميم الجمع والمد المتصل .
الجمع :
1. قالون بالإسكان وتوسط المتصل ؛ معه أبو عمرو وابن عامر وعاصم ويعقوب .
2. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
3. الكسائي بإمالة الألف في الهدى ؛ معه خلف العاشر .
4. ورش بمد المتصل وفتح الألف في الهدى ؛ ليس معه أحد .
5. ورش بالتقليل وما سبق له .
6. حمزة بمد المتصل وإمالة الألف في الهدى ؛ ليس معه أحد .

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين









رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة الثانية من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وبعد:
فهذه هي الحلقة الحادية عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة ، وهي من قوله تعالى :
إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا
أوجه الخلاف :
1. المنفصل .
2. ترك الغنة عند الياء .
وهي واضحة .
الجمع :
3. قالون بالقصر ؛ معه ابن كثير وأبو عمرو بخلف عن الدوري ، ويعقوب وأبو جعفر .
4. قالون بالتوسط ؛ معه ودوري أبي عمرو على وجه التوسط وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
5. ورش بمد المنفصل ؛ معه خلاد .
6. خلف عن حمزة بترك الغنة عند الياء ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ
ليس في هذا المقطع البدل ، وقصره وتوسطه ومده لورش واضح جلي .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً على وجهي التوسط والمد في البدل .
2. ورش بتوسط البدل .
3. ورشد بمد البدل .
قوله تعالى : وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً
ليس في هذا المقطع إلا المنفصل ، وقصره ابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب اتفاقاً ، ولقالون ودوري أبي عمرو القصر والتوسط ، ووسطه ابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر ، ومده مشبعاً ورش وحمزة .
الجمع :
1. قالون بالقصر ؛ معه أصحاب القصر .
2. قالون التوسط ؛ معه أصحاب التوسط .
3. ورش بالمد ؛ معه حمزة .
قوله تعالى : يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً
أوجه الخلاف مع التوضيح :
1. الراء في قوله تعالى كثيراً في الموضعين ؛ رققها ورش وفخمها الباقون .
2. إدغام التنوين في الواو ؛ أدغم خلف عن حمزة بلا غنة والباقون بالغنة .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً وخلفاً عن حمزة .
2. خلف عن حمزة بترك الغنة عند الواو .
3. ورش بترقيق الراء في الموضعين ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ
الخلاف مع التوضيح :
1. هاء الضمير ؛ وقعت هاء الضمير في كلمة به بين متحركين فوصلها الجميع بياء لفظية ، ووقع بعدها همزة قطع فتعتبر حيئنذٍ من قبيل المد المنفصل وكلٌ على أصله في مقدار المد ، فابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب بالقصر ، وقالون ودوري أبي عمرو بالقصر والتوسط ، وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر بالتوسط ، وورش وحمزة بالمد المشبع .
الجمع :
1. قالون بالقصر ؛ معه أصحاب القصر .
2. قالون بالتوسط ؛ معه الموسطون .
3. ورش بالمد ؛ معه حمزة .
قوله تعالى : الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ
أوجه الخلاف ؛ والتوضيح .
1. المنفصل ؛ وهو واضح جلي وقد مر كثيراً .
2. ترك الغنة عند الياء لخلف عن حمزة .
3. تغليظ اللام ؛ في كلمة (يوصل) ، مر علينا أن ورشاً يغلظ اللام المفتوحة إذا وقعت بعد صاد أو طاء أو ظاء مفتوحة أو ساكنة ، هذه هي القاعدة العامة لباب اللامات عند ورش، وفي هذه الكلمة التي معنا تنطبق عليها الشروط ، فيغلظها ورش في حالة الوصل اتفاقاً ، أما في حالة الوقف فإنه يقف بإسكان اللام ، فينتج عن هذا الإسكان وجهان :
الأول : التغليظ اعتداداً بالأصل ، وهو الوجه المقدم في الأداء .
الثاني : الترقيق اعتداداً بالسكون العارض .
قال الشاطبي :وفي طال خلف مع فصالاً وعندما ** يسكن وقفاً والمفخم فضلا
قال ابن الجزري في بيان مخالفة أبي جعفر لورش :
كقالون راءات ولامات اتلها
4. السكت والنقل في كلمة الأرض لحمزة وورش وإدريس مر علينا في الربع الأول ، فليراجع في موضعه .
الجمع :
5. قالون بالقصر ؛ معه ابن كثير وأبو عمرو بخلف عن الدوري وأبو جعفر ويعقوب .
6. قالون بالتوسط ؛ معه الموسطون إلا إدريس بوجه بالسكت .
7. إدريس بوجه السكت ؛ ليس معه أحد .
8. ورش بمد المنفصل وتغليظ اللام مع النقل في الأرض ؛ ليس معه أحد .
9. خلاد بمد المنفصل وترقيق اللام مع النقل في الأرض .
10. خلاد بما سبق مع وجه السكت على الأرض .
11. خلف عن حمزة بترك الغنة ووجه النقل في الأرض .
12. خلف عن حمزة بترك الغنة ووجه السكت في الأرض .
قوله تعالى : أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ
مراتب المتصل لجميع القراء وترقيق الراء لورش واضح جلي .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الموسطون في المتصل .
2. ورش بمد المتصل مع ترقيق الراء في كلمة الخاسرون ؛ ليس معه أحد .
3. حمزة بمد المتصل وتفخيم الراء ، ليس معه أحد .
قوله تعالى : كَيفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
أوجه الخلاف .
1. ميم الجمع . 2. السكت . 3. التقليل والإمالة في ألف فأحياكم . 4. صلة هاء الضمير في كلمة إليه . 5. ترجعون .
التوضيح :
ميم الجمع والسكت وهاء الضمير كلها واضحة جلية ، وينبغي أن ننتبه أو ورشاً له صلة ميم الجمع مع المد المشبع لكونها وقعت قبل همزة القطع .
ونتكلم على :
1. التقليل والإمالة في ألف فأحياكم : قلل ورش الألف بخلف عنه وأماله الكسائي وحده .
قال الشاطبي :
ولكن أحيا عنهما بعد واوه ** وفيما سواه للكسائي ميلا .... والضمير في قول الشاطبي عنهما عائد إلى حمزة والكسائي .
وقال في تقليل ورش :
وذو الراء ورش بين بين وفي أرا ** كهم وذوات اليا له الخلف جملا
2. قوله تعالى : ترجعون ؛ قرأ يعقوب بفتح التاء وكسر الجيم على البناء للفاعل ، والباقون بضم التاء وفتح الجيم على البناء للمفعول ؛ وهذا الشأن في كل كملة ترجعون خطاباً أو غيبة مفردة أو مجموعة بشرط أن يكون الرجوع فيها إلى الله تعالى ؛ نحو إليه ترجعون ، ويوم يرجعون إليه ، وخرج نحو أنهم إليهم لا يرجعون ، ونحو فهم لا يرجعون .
الجمع :
3. قالون بالإسكان ؛ معه أبو عمرو وابن عامر وعاصم وحمزة بخلف عن خلف وخلف العاشر بخلف عن إدريس .
4. يعقوب بفتح التاء وكسر الجيم في ترجعون ؛ ليس معه أحد .
5. الكسائي بإمالة الألف في كلمة " فأحياكم " ؛ ليس معه أحد .
6. خلف عن حمزة بالسكت على الساكن المفصول ؛ معه وجه إدريس بالسكت.
7. قالون بصلة ميم الجمع على القصر ؛ معه أبو جعفر .
8. ابن كثير بصلة الميم والهاء ؛ ليس معه أحد .
9. قالون بتوسط صلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
10. ورش بمد صلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ
أوجه الخلاف :
1. ميم الجمع . 2. النقل . 3. السكت . 4. التقليل والإمالة في كلمتي استوى وفسواهن .
التوضيح :
1. قوله تعالى : الأرض : لورش النقل وصلاً ووقفاً ، ولإدريس السكت وعدمه وصلاً ووقفاً ، ولحمزة وصلاً السكت بخلف عن خلاد ، وأما في حالة الوقف فهي مرتبطة بحالة الوصل فإذا كنا نقرأ بالسكت وصلاً وقفنا بالنقل ثم السكت ، وإذا كنا نقرأ بعدم السكت لخلاد وصلاً وقفنا بالنقل فقط .
2. قوله تعالى : استوى ، فسواهن : قلل ورش الألفان في الكلمتان بخلف عنه، وأمالهما حمزة والكسائي وخلف العاشر .
قال الشاطبي :وحمزة منهم الكسائي بعده ** أمالا ذوات الياء حيث تأصلا
وقال في تقليل ورش :وذو الراء ورش بين بين وفي أرا ** كهم وذوات اليا له الخلف جملا .
وسكت ابن الجزري عن خلف العاشر فعلمنا أنه موافق لأصله .
وميم الجمع في أول الآية واضحة لجميع القراء .
3. قوله تعالى فسواهن : وقف يعقوب على كلمة فسواهن ؛ بهاء السكت
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه وأبو عمرو بخلف عن الدوري ويعقوب.
2. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم .
3. خلاد بالإمالة مع إشباع المنفصل وعدم النقل في الأرض، ليس معه أحد .
4. الكسائي بالإمالة مع توسط المنفصل ؛ معه خلف العاشر .
5. حمزة بالإمالة وإشباع المنفصل والسكت على الأرض ؛ ليس معه أحد.
6. إدريس بوجه السكت على الأرض مع توسط المنفصل ، ليس معه أحد.
7. ورش بمد المنفصل والنقل في الأرض مع الفتح ؛ ليس معه أحد .
8. ورش بالتقليل على ما سبق ؛ ليس معه أحد .
9. قالون بالصلة والقصر ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
10. قالون بالصلة والتوسط ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
الخلاف مع التوضيح :
أسكن الهاء في كلمة هو أو هي إذا وقعتا بعد الواو أو الفاء أو اللام ؛ قالون وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر وضمها غيرهم . وأما إذا وقعت كلمة هو بعد ثم فيسكنها قالون والكسائي وأبو جعفر ويكسرها الباقون .
قال الشاطبي : وها هو بعد الواو والفا ولامها ** وهاهي أسكن راضيا بارداً حلا
وثم هو رفقاً بان والضم غيرهم ** وكسر وعن كلٍ يمل هو انجلا .
قال ابن الجزري : مع هو وهي يمل هو ثم هو اسكنن أد وحملا ... فحرك
الجمع :
1. قالون بإسكان الهاء في هو ؛ معه أبو عمرو والكسائي وأبو جعفر .
2. ورش بضم الهاء ؛ معه ابن كثير وابن عامر وعاصم وحمزة ويعقوب وخلف العاشر.


وأكتفي بهذا القدر واعذروني على أمرين :
الأول : قد يكون هناك أخطاء إملائية أو نحوية وذلك يرجع إلى أمرين هو أني أكتب إليكم على عجالة لأني ليس عندي حاسب فأنا أكتب إليكم من إنترنت عام ، والأمر الثاني وهو الأهم أني أفتقدت في هذه الأيام من كان يراجع معي الدروس قبل وضعها في ملتقاكم العامر ، وهي زوجتي أم العبير حفظها الله .
الثاني : لا أستطيع أن أكتب إليكم إلا مرة واحدة في الأسبوع ، ولذلك لما ذكرت آنفاً أني ليس عندي حاسب في هذه الأيام ، ويصعب علي التردد على مقاهي الإنترنت كثيراً .
فالمعذرة المعذرة ولا تنسوني من صالح دعواتكم .

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين









رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة الثالثة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وبعد:
فهذه هي الحلقة الثانية عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة ، وهي من قوله تعالى :
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً
أوجه الخلاف :
1. الإدغام الكبير
2. المتصل .
3. النقل .
4. السكت .
5. إمالة هاء التأنيث .
التوضيح :
1. أدغم اللام في الراء من قوله تعالى : قال ربك ؛ السوسي وله حال الإدغام ثلاثة أوجه القصر والتوسط والإشباع مع السكون المحض .
قال الشاطبي :
وفي اللام راء وهي في الرا وأظهرا ** إذا انفتحا بعد المسكن منزلا
سوى قال ..
2. إمالة هاء التأنيث في قوله تعالى : (خليفة) .
للكسائي في إمالة هاء التأنيث وما قبلها مذهبان :
الأول : وهو المختار ؛ أن تمال إذا وقع قبلها حرف من حروف (فجثت زينب لذود شمس) ، وكذا تمال إذا وقع قبلها حرف من حروف كلمة (أكهر) بشرط أن يقع قبل كل حرف منها ياء ساكنة أو كسرة متصلة أو منفصلة بساكن نحو عبرة ؛ وتفتح هاء التأنيث إذا وقع قبلها حرف من حروف (حق ضغاط عص خظا) أو وقع قبلها حرف من حروف كلمة (أكهر) ولم يكن قبلها ياء ساكنة أو كسرة متصلة أو منفصلة بساكن .
الثاني : أنها تمال عند جميع الحروف ما عدا الألف .
واختلف العلماء في هل الممال الهاء فقط أم الهاء وما قبلها وذكر المحقق ابن الجزري أن الخلاف خلاف لفظي أما الأدء فإنه لا يختلف فيه أصحاب القولين .
والله أعلم .
وقد سبق الكلام مراراً على بقية أوجه الخلاف .
الجمع :
1. قالون بتوسط المتصل ؛ معه دوري أبي عمرو وابن كثير وابن عامر وخلف العاشرـ بخلف عن إدريس ـ وأبو جعفر ويعقوب .
2. الكسائي بإمالة هاء التأنيث .
3. إدريس بوجه السكت على أل ؛ ليس معه أحد .
4. ورش بإشباع المتصل والنقل ؛ ليس معه أحد .
5. حمزة بإشباع المتصل ، والسكت على أل .
6. خلاد بإشباع المتصل ؛ وعدم السكت على أل .
7. السوسي بالإدغام الكبير ، وله ثلاثة أوجه عارض الإدغام التي ذكرناها في التوضيح.
قوله تعالى : قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ
أوجه الخلاف .
1. المنفصل . 2. ترك الغنة عند الواو لخلف عن حمزة . 3. المتصل.
4. الإدغام الكبير للسوسي .
وكلها واضحة غير أنه ينبغي أن ننتبه إلى أن السوسي له الإدغام المحض ، والإشمام والإخفاء ـ الروم ـ .
الجمع :
1. قالون بالقصر ؛ معه ابن كثير ويعقوب وأبو جعفر ودوري أبي عمرو بخلف عنه .
2. السوسي بالإدغام الكبير ، وله ثلاثة أوجه ، الإدغام المحض ، والإدغام مع الإشمام ، والإخفاء ، ويلزم منه فك الإدغام .
3. ورش بإشباع المدين ؛ معه خلاد عن حمزة .
4. خلف بترك الغنة عند الياء ، ليس معه أحد .
قوله تعالى : قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
أوجه الخلاف :
1. ياء الإضافة . 2. الإدغام الكبير
التوضيح :
فتح ياء الإضافة وصلاً كل من نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر ، وأسكنها الباقون
قال الشاطبي :
فتسعون مع همز بفتح وتسعها ** سما فتحها إلا مواضع هملا
وقال ابن الجزري :
كقالون أد لي ديني سكن وإخوتي ** وربي افتح اصلاً واسكن الباب حملا
والإدغام الكبير للسوسي واضح .
الجمع :
1. قالون بفتح ياء الإضافة ؛ معه ورش وابن كثير ودوري أبي عمرو وأبو جعفر.
2. السوسي بالادغام الكبير .
3. ابن عامر بإسكان ياء الإضافة مع توسط المنفصل ؛ معه عاصم والكسائي وخلف العاشر .
4. حمزة بإشباع المنفصل .
5. يعقوب بقصر المنفصل على إسكان ياء الإضافة .
قوله تعالى : وََعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
أوجه الخلاف :
1. البدل . 2. المتصل . 3. الصلة . 4. أنبئوني وصلاً ووقفاً.
5. الهمزتان من كلمتين .
التوضيح :
1. قوله تعالى : (أنبئوني) .
* لحمزة حال الوقف على هذه الكلمة ثلاثة أوجه :
الأول : التسهيل بين بين ، وهو من قول الناظم : وفي غير هذا بين بين ، وهو معطوف على الهمز المتحرك بعد المتحرك .
الثاني : الإبدال ياء خالصة ، وهو من قول الناظم : والاخفش بعد الكسر ذا الضم أبدلا .. بواو وعنه الياء في عكسه .
الثالث : الحذف : وهو من قول الناظم : وفي مستهزئون الحذف فيه ونحوه وضم.
* ولأبي جعفر وصلاً ووقفا الحذف .
قال ابن الجزري : ويحذف مستهزون والباب
2. الهمزتان المتفقتان من كلمتين في قوله تعالى (هؤلاء إن) ..
أولاً : قرأ قالون والبزي بتسهيل الهمزة الأولى مع المد والقصر ، ووجه المد النظر للأصل ووجه القصر الاعتداد بعارض التسهيل .
وقد مر علينا أنه إذا وقع حرف مد قبل همز مغير فإنه يجوز فيه حيئنذ المد والقصر وهي من قول الناظم :
وإن حرف مد قبل همز مغير ** يجز قصره والمد مازال أعدلا
ولقالون في هاء التنبيه القصر والتوسط ، لأنه مد منفصل ، فعلى القصر يجوز مد أولاء وقصره ، وعلى المد يتعين مد أولاء لأن مده من قبيل المتصل ومدها من قبيل المنفصل وسبب المتصل ولو كان متغيراً أقوى من سبب المنفصل فلا يصح قصر الأقوى مع مد الأضعف ، وعلى هذا يكون لقالون ثلاثة أوجه ، وللبزي وجهان : تسهيل الأولى مع المد والقصر .
وقرأ ورش وقنبل وأبو جعفر ورويس بتسهيل الهمزة الثانية بين بين ، ولورش وقنبل وجه آخر ، وهو إبدالها حرف مد من جنس حركة ما قبلها ، أي إبدالها ياء ساكنة فيمد للساكن طويلاً ، ولورش وجه ثالث وهو إبدالها ياء مكسورة خالصة .
وقرأ أبو عمرو بإسقاط إحدى الهمزتين ، والجمهور على أن الساقطة الأولى ، وذهب البعض إلى أنها الثانية ، وعلى قول الجمهور يكون لأبي عمرو في أولاء القصر والمد عملاً بالقاعدة السابقة والتي تخص وقوع حرف المد قبل الهمز المغير .
وعلى هذا يكون للسوسي وجهان فقط التغيير بالإسقاط مع القصر والمد ، لأنه يقصر المنفصل قولاً واحداً .
ويشترك معه الدوري إذا قصر المنفصل ، اما إذا مده فلا يكون له في أولاء إلا المد لأننا إذا جرينا على مذهب الجمهور وهو أن الساقطة الأولى يكون مد أولاء من قبيل المنفصل فحينئذ يجب تسويته بالمنفصل قبله ، وإذا جرينا على أن الساقطة الثانية على مذهب البعض يكون المد من قبيل المتصل وحييئذ لا يسوغ قصره بحال.
والله أعلم ...
الجمع :
1. قالون بالإسكان والقصر في ها مع تسهيل الهمزة الأولى من (أولاء إن) مع المد ؛ ليس معه أحد .
2. قالون بالإسكان والقصر في ها مع تسهيل الهمزة الأولى من (أولاء إن) مع القصر ؛ ليس معه أحد .
3. رويس بتسهيل الهمزة الثانية من (أولاء إن) ؛ ليس معه أحد .
4. روح بتحقيق الهمزة الأولى والثانية ؛ ليس معه أحد .
5. أبو عمرو بالقصر في ها وإسقاط الهمزة الأولى من (أولاء إن) مع القصر ، ليس معه أحد .
6. أبو عمرو بالقصر في ها وإسقاط الهمزة الأولى من أولاء إن مع التوسط ، ليس معه أحد([1]).
7. قالون بالإسكان والتوسط في ها مع تسهيل الهمزة الأولى من (أولاء إن) مع التوسط ثم القصر ـ وقد أجاز ذلك المتولي ـ ؛ ليس معه أحد .
8. دوري أبي عمرو بالتوسط في ها وإسقاط الهمزة الأولى من أولاء إن مع التوسط فقط([2]) .
9. ابن عامر بتوسط المنفصل مع تحقيق الهمزتين ؛ معه عاصم والكسائي وخلف العاشر .
10. قالون بالصلة على القصر في ها مع تسهيل الهمزة الأولى من (أولاء إن) مع المد ؛ معه البزي .
11. قالون بالصلة على القصر في ها مع تسهيل الهمزة الثانية من (أولاء إن) مع القصر ؛ معه البزي .
12. قنبل على ما سبق لقالون لكن بتسهيل الهمزة الثانية بين بين ؛ ليس معه أحد .
13. قنبل على ما سبق لكن بإبدال الهمزة الثانية حرف مد مشبعاً للساكنين ؛ ليس معه أحد .
14. قالون على ما سبق له في الفقرة العاشرة لكن مع التوسط في ها وتسهيل الهمزة الثانية مع المد والقصر ـ الذي أجازه المتولي ـ .
15. أبو جعفر بالصلة وتسهيل الهمزة الثانية في (أولاء إن) مع حذف الهمزة في أنبئوني فتصير أنبوني .
16. خلاد بالمد في المتصل والمنفصل وتحقيق الهمزات على وجه عدم السكت ؛ ليس معه أحد .
17. ورش بالنقل مع مد المتصل والمنفصل وتسهيل الهمزة الثانية بين بين على قصر البدل.
18. ورش بما سبق لكن مع إبدال الهمزة الثانية حرف مد مشبع للساكنين .
19. ورش بما سبق لكن مع إبدال الهمزة الثانية ياء مكسورة .
20. حمزة بالسكت مع ما سبق لخلاد في الفقرة الخامسة عشرة .
21. ورش بما سبق له في الفقرات 16، 17، 18، مع التوسط في البدل في ءادم وأنبئوني.
22. ورش بما سبق له في الفقرات 16، 17، 18، مع المد في في البدل ، ويراعى العارض فيما سبق فعلى القصر في البدل قصر ومد وطول في العارض , وعلى التوسط توسط ومد ، وعلى المد مد فقط
23. إدريس بوجه السكت على ما سبق له في موافقته لابن عامر في الفقرة التاسعة
قوله تعالى : قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ
ليس في الآية إلا المنفصل والبدل وميم الجمع والمتصل ، ولحمزة حال الوقف على بأسمائهم أربعة أوجه : تحقيق الأولى وعليه تسهيل الثانية مع المد والقصر ، وإبدال الأولى ياء وعليه في الثانية التسهيل مع المد والقصر .
الجمع :
1. قالون بالقصروالإسكان ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري ويعقوب .
2. قالون بالقصر والصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
3. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
4. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
5. ورش بإشباع المدين ؛ على قصر البدل ؛ ليس معه أحد .
6. حمزة بتسهيل الهمزة الثانية من قوله تعالى (بأسمائهم) مع المد ثم القصر .
7. حمزة بإبدال الهمزة الهمزة الثانية ياء وتسهيل الهمزة الثانية مع المد ثم القصر.
8. ورش بتوسط البدل وما سبق له .
9. ورش بمد البدل وما سبق له .
فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ
أوجه الاختلاف :
1. المنفصل . 2. المتصل . 3. النقل والسكت في الساكن المفصول وأل .
4. ياء الإضافة . 5. الإدغام الكبير .
التوضيح :
· قوله تعالى : (ألم أقل) ؛ نقل ورش حركة الهمزة إلى الساكن قبلها ، وسكت خلف عن حمزة وإدريس عن العاشر ، بخلف عنهما ، وحالة الوقف بالنسبة لحمزة قد سبق الكلام عليها .
· قوله تعالى : (إني أعلم) ؛ هذه الياء كالياء السابقة فتحها نافع وابن كثير وأبو عمرو وأبو جعفر .، وقد سبق دليلها .
· قوله تعالى (الأرض) ؛ نقل ورش حركة الهمزة إلى الساكن قبلها وصلا ووقفاً ، وسكت حمزة بخلف عن خلاد وصلاً ، وحالة الوقف مرتبطة بحالة الوصل وقد سبق الكلام عليها بالتفصيل .
· قوله تعالى (أعلم ما) ؛ أدغم الميم في الميم السوسي ، وفي الروم والإشمام خلاف بين العلماء، فمنعه البعض ومنهم الشاطبي رحمه الله ، وأجازه آخرون.
· وبقية الأصول في الآية واضحة جلية .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ، وفتح ياء الإضافة ؛ معه دوري أبي عمرو.
2. السوسي بالإدغام الكبير مع فتح ياء الإضافة .
3. ابن عامر بإسكان ياء الإضافة مع توسط المنفصل ؛ معه عاصم والكسائي وخلف العاشر بخلف عن إدريس .
4. حمزة بمد المنفصل والسكت في أل ؛ ليس معه أحد .
5. خلاد بعدم السكت ؛ ليس معه أحد .
6. قالون بالصلة مع قصرها ؛ مع فتح ياء الإضافة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
7. قالون بالصلة مع توسطها ؛ ليس معه أحد .
8. خلف عن حمزة بالسكت العام (سكت المفصول وأل) مع إشباع المنفصل.
9. إدريس بوجه السكت مع توسط المنفصل .
10. ورش بالنقل في المفصول وأل مع إشباع صلة ميم الجمع وفتح ياء الإضافة؛ ليس معه أحد .


وأكتفي بهذا القدر وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصبحه وسلم .

[1] . قال صاحب الغيث : إنما قدمنا لقالون المد وللبصري القصر لأن في قراءة قالون أثر السبب موجود بخلاف قراءة الإسقاط فتنبه . أ . هـ
وقال ابن الجزري في الطيبة : والمد أولى إن تغير السبب وبقي الأثر أو فاقصر أحب .

[2] . لا يأتي على توسط منفصل في (ها) إلا التوسط في الألف الواقع قبل الهمز المغير بالإسقاط لدوري أبي عمرو .









رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة الرابعة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وبعد:

فهذه هي الحلقة الثالثة عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة ، وهي من قوله تعالى :

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ

الخلاف :
  1. المتصل .
  2. ضم تاء الملائكة وصلا .
  3. البدل .
4. إمالة الألف في كلمة أبى .

5. إمالة الألف في كلمة الكافرين .

التوضيح :
  1. المتصل : مده مشبعاً ورش وحمزة ، ووسطه الباقون .
  2. قوله تعالى : الملائكة اسجدوا ؛ قرأ أبو جعفر بضم تاء الملائكة وصلاً ، والباقون بكسرها .
قال ابن الجزري : وأين اضمم ملائكة اسجدوا

1. قوله تعالى : لآدم ؛ قرأ ورش بتثليث البدل ؛ ووقف حمزة بالتحقيق والإبدال ، أما الإبدال فمن باب قول الشاطبي :
ويسمع بعد الكسر والضم همزه ** لدى فتحه ياء وواواً محولا
وأما التحقيق فمن باب قول الشاطبي :
وما فيه يلفى واسطاً بزوائد ** دخلن عليه فيه وجهان أعملا
2. المنفصل : قصره اتفاقاً ابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب ، وسطه اتفاقاً ؛ ابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر ، ومده مشبعاً ؛ حمزة وورش ، وقصره ووسطه قالون ودوري أبي عمرو .
3. قوله تعالى : أبى ؛ أمال الألف في هذه الكلمة كل من حمزة والكسائي وخلف العاشر ، وقلله بخلف عنه ورش .
قال الشاطبي : وحمزة منهم والكسائي بعده ** أمالا ذوات الياء حيث تأصلا
وقال في ورش : وذو الراء ورش بين بين في أرا** كهم وذوات الياء له الخلف جملا
وينبغي أن نعلم أو ورشاً له تحرير خاص في الآية التي يجتمع فيها ذات ياء وبدل ، فقد علمنا أن ورشاً له في البدل القصر والتوسط والطول ، وله في ذات الياء الفتح والتقليل .
وتحريرها كالتالي :
على قصر البدل فتح ذات الياء ، وعلى توسط البدل تقليل ذات الياء، وعلى مد البدل الوجهان ـ الفتح والتقليل ـ
قال بعضهم في بيان ذلك :
وفي بدل مع فتح ذي الياء فاقصرن ** ومد وإن قللت وسط وطولا
ولا فرق أن يتقدم البدل على ذات الياء أو يتأخر ففي هذه الآية التي معنا تقدم البدل فجرى فيه ما سبق ، أما إذا تقدمت ذات الياء فتكون الأحوال نفسها غير أن الترتيب يختلف .
فعلى فتح ذات الياء يأتي القصر والمد في البدل ، وعلى تقليل ذات الياء يأتي التوسط والمد في البدل ، والله أعلم .
4. قوله تعالى : الكافرين ؛ أمال الألف في كلمة الكافرين أبو عمرو ودوري الكسائي ورويس ، وقلله ورش اتفاقاً ، ولا ارتباط لتقليل ورش بالبدل .
قال الشاطبي :
وفي ألفات قبل را طرف أتت**بكسر أمل تدعى حميداً وتقبلا
إلى أن قال ومع كافرين الكافرين بيائه .
وقال : وورش جميع الباب كان مقللا

الجمع :
  1. قالون بقصر المنفصل ؛ معه ابن كثير وروح .
  2. أبو عمرو بإمالة الكافرين ؛ معه رويس .
  3. قالون بتوسط المنفصل ؛ معه ابن عامر وعاصم .
  4. دوري أبي عمرو بتوسط المنفصل وإمالة الكافرين ؛ ليس معه أحد .
  5. أبو الحارث بتوسط المنفصل وإمالة أبى مع فتح الكافرين ؛ معه خلف العاشر .
  6. دوري الكسائي بما سبق لأبي الحارث مع إمالة الكافرين .
  7. أبو جعفر بضم التاء في الملائكة اسجدوا على القصر .
  8. ورش بالمد في المتصل والمنفصل وقصر البدل مع فتح ذات الياء وتقليل الكافرين ؛ ليس معه أحد .
  9. حمزة بالمد في المتصل والمنفصل مع إمالة أبى وفتح كافرين ؛ ليس معه أحد .
  10. ورش بالمد في المتصل والمنفصل وتوسط البدل وعليه تقليل أبى والكافرين .
  11. ورش بالمد في المتصل والمنفصل والبدل وعليه فتح أبى وتقليل الكافرين .
  12. ورش بما سبق مع تقليل أبي على مد البدل .
قوله تعالى : وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ


الخلاف :
  1. المنفصل .
  2. البدل .
  3. السكت والنقل .
  4. الإدغام الكبير .
  5. الهمز الساكن .
التوضيح :
  1. قوله تعالى : اسكن أنت ؛ نقل ورش حركة الهمز إلى الساكن قبله ، مع حذف الهمزة ، ولإدريس السكت بخلف عنه ، وقرأ خلف عن حمزة بالسكت وعدمه وصلاً ، وعدم السكت هو المقدم أما في حالة الوقف فقد علمنا أنها مرتبطة بحالة الوصل ، فإن كنا نقرأ لحمزة بعدم السكت وقفنا على مثل هذا بالنقل ثم التحقيق ، وإذا كنا نقرأ لخلف بالسكت وصلاً وقفنا بالنقل ثم السكت ، ولا سكت لخلاد وصلاً ولا وقفاً على نحو هذا .
  2. قوله تعالى : حيث شئتما ؛ قرأ السوسي بإدغام الثاء في الشين وصلاً ، وله حال الإدغام ثلاثة أوجه القصر والتوسط والطول وله كذلك الإشمام مع الثلاثة وله الإخفاء ـ الروم ـ مع القصر ويلزم من الإخفاء أو المعبر عنه بالاختلاس فك الإدغام ، فتكون الأوجه سبعة .
قال الشاطبي :وفي خمسة وهو الأوائل ثاؤها .. والمقصود بالخمسة الأوائل هي المجموعة في أوائل كلم البيت الذي ذكره الناظم عند الكلام على إدغام الدال وهو :وللدال كلم ترب سهل ذكا شذا ضفا ...

وقال في الإشمام والروم :

وأشمم ورم في غير باء وميمها ** مع الباء أو ميم وكن متأملا
  1. قوله تعالى : شئتما ؛ أبدل الهمزة وصلاً ووقفاً السوسي وأبوجعفر، وأبدلها حمزة حال الوقف .
قال الشاطبي : ويبدل للسوسي كل مسكن ....

وقال ابن الجزري : وساكنه حقق حماه وأبدلن ** إذاً غير أنبئهم
وقال الشاطبي : وحمزة عند الوقف سهل همزه ** إذا كان وسطاً .. إلخ

الجمع :
  1. قالون بقصر المنفصل ؛ معه ابن كثير ويعقوب ووجه لدري أبي عمرو .
  2. أبو جعفر بإبدال الهمز الساكن ؛ ليس معه أحد .
  3. السوسي بإبدال الهمز الساكن وإدغام والثاء في الشين ؛ وله ما ذكرنا من أوجه في الشرح .
  4. قالون بتوسط المنفصل ؛ معه دوري أبي عمرو بخلف عنه وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
  5. إدريس بوجه السكت على الساكن قبل الهمز .
  6. ورش بمد المنفصل والنقل ؛ ليس معه أحد .
  7. حمزة بمد المنفصل وعدم السكت ؛ ليس معه أحد .
  8. خلف عن حمزة بالسكت على الساكن قبل الهمز .
قوله تعالى : َأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ


أوجه الخلاف مع التوضيح :
قوله تعالى : فأزلهما ؛ قرأ حمزة بزيادة ألف بعد الزاي وتخفيف اللام .
قال الشاطبي : وفي فأزل اللام خفف لحمزة ** وزد ألفاً من قبله فتكملا
قال ابن الجزري في بيان مخالفة خلف العاشر : أزل فشا
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا حمزة .
2. حمزة بقراءة فأزالهما ؛ وقد انفرد بذلك كما علمت .
قوله تعالى : وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ
ليس في الآية إلا ميم الجمع ، وهي واضحة .

الجمع :
  1. قالون بإسكان ميم الجمع ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة .
  2. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه أصحاب الصلة .
قوله تعالى : وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ

الخلاف مع التوضح :
  1. ميم الجمع .
  2. النقل والسكت في كلمة الأرض لورش وحمزة .
  3. ترك الغنة عند الواو لخلف عن حمزة .
  4. النقل والسكت على الساكن المفصول في قوله تعالى متاع إلى .
وكلها جلية واضحة .

الجمع :
  1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا ورشاً وحمزة ووجهاً لإدريس وأصحاب الصلة .
  2. خلف عن حمزة بترك الغنة عند الواو ؛ والسكت على الأرض ، وعدم السكت على الساكن المفصول ، ليس معه أحد .
  3. خلف بالسكت العام ؛ الذي هو السكت على أل وعلى المفصول ، ليس معه أحد .
  4. خلاد بالسكت على أل مع الغنة عند الواو ؛ ليس معه أحد .
  5. إدريس بوجه السكت على أل وعلى المفصول .
  6. ورش بالنقل في الأرض ومتاع إلى ؛ ليس معه أحد .
  7. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
قوله تعالى : فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ

الخلاف :
  • ذات الياء .
  • البدل .
  • آدم ـ كلمات .
التوضيح :
  1. أمال ذات الياء حمزة والكسائي وخلف العاشر ، وقللها بخلف عنه ورش ، ولاحظ ارتباط البدل بذات الياء وفي هذه المرة تقدمت ذات الياء على البدل ففيها ما ذكرنا من أوجه ، فعلى فتح ذات الياء القصر والمد في البدل ، وعلى تقليل ذات الياء التوسط والمد في البدل .
  2. قوله تعالى آدم ـ كلمات ، قرأ ابن كثير بنصب آدم ورفع كلمات ، والباقون برفع آدم ونصب كلمات .
قال الشاطبي :

وآدم فارفع ناصباً كلماته بكسر**وللمكي عكس تحولا

الجمع :
  1. قالون بالقصر ؛ معه أصحاب القصر إلا ابن كثير .
  2. ابن كثير على ما مضى له في الشرح م قراءة ؛ وقد انفرد بذلك .
  3. قالون بالتوسط ؛ معه الموسطون .
  4. ورش بفتح ذات الياء ومد المنفصل وقصر البدل ؛ وقد انفرد في جميع ما يذكر له .
  5. ورش بما سبق لكن مع مد البدل .
  6. ورش بالتقليل مع توسط البدل .
  7. ورش بالتقليل مع مد البدل .
  8. حمزة بالإمالة ومد المنفصل ؛ ليس معه أحد .
  9. الكسائي بالإمالة وتوسط المنفصل ؛ معه خلف العاشر .
قوله تعالى : إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

وضع العلماء شرطاً للإدغام الكبير وهو الالتقاء الخطي ؛ وإن فصل فاصل في النطق كما في المقطع الذي معنا ، أما إذا التقى الحرفان في النطق دون الخط فلا إدغام حينئذِ مثل أنا نذير .

الجمع :
  1. قالون ؛ معه الجميع إلا السوسي .
  2. السوسي بالإدغام الكبير وقد انفرد .
قوله تعالى : قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

الخلاف :
  1. الهمز الساكن .
  2. الألف اليائي في كلمة (هداي) .
  3. قوله تعالى : خوف .
  4. ضم الهاء في عليهم .
  5. ميم الجمع.
التوضيح :

قوله تعالى : هداي ؛ أمال الألف في هذه الكلمة دوري الكسائي وحده ، وقلله ورش بخلف عنه .
قال الشاطبي :
ورؤياك مع مثواي عنه لحفصهم ** ومحياي مشكاة هداي قد انجلا
والضمير في عنه يعود إلى الكسائي .
وقد علمنا دليل ورش في التقليل .
قوله تعالى (لا خوف) ، قرأ يعقوب ببناء الفاء على الفتح بلا تنوين ، والباقون برفعها منونة ، وهذا الشأن في كل موضع وردت فيه كلمة خوف .
قال ابن الجزري : لا خوف بالفتح حولا
واعلم أننا إذا وقفنا على كلمة هدى المنونة ففيها الإمالة والتقليل لأصحابها ولا عبرة بما ذكره الشاطبي رحمه الله في آخر باب الفتح والإمالة حيث قال :
وقد فخموا التنوين وقفاً ورققوا**وتفخيمهم في النصب أجمع أشملا
فقد قال العلماء أن هذا خلاف نحوي لا علاقة له بعلم القراءات والله أعلم .

الجمع :
  1. قالون بالإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو ابن عامر وعاصم وخلف العاشر.
  2. حمزة بضم الهاء في عليهم ؛ ليس معه أحد .
  3. يعقوب بفتح الفاء بلا تنوين (فلا خوف عليهم) .
  4. دوري الكسائي بإمالة الألف في هداي ؛ ليس معه أحد .
  5. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه ابن كثير .
  6. ورش بإبدال الهمزة الساكنة والفتح في هداي ؛ معه السوسي .
  7. ورش بما سبق لكن مع التقليل في هداي .
  8. أبو جعفر بإبدال الهمزة الساكنة وصلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

أوجه الخلاف .
  1. البدل .
  2. المنفصل .
  3. المتصل .
  4. إمالة الألف الواقع بعد الراء المكسورة في قوله تعالى النار .
  5. وكلها واضحة جلية .
الجمع :
  1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه يعقوب .
  2. قالون بالقصر والصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
  3. أبو عمرو بإمالة الألف التي في النار ؛ ليس معه أحد .
  4. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم وأبو الحارث وخلف العاشر .
  5. دوري أبو عمرو بالتوسط وإمالة الألف التي في النار ؛ معه دوري الكسائي.
  6. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
  7. ورش بمد المنفصل وتقليل الألف في كلمة النار ؛ ليس معه أحد .
  8. حمزة بما سبق لورش لكن مع فتح الألف في كلمة النار .
  9. ورش بما سبق له لكن مع توسط البدل .
  10. ورش بما سبق له لكن مع مد البدل .
وأكتفى بهذا القدر واعذروني على بعض الأخطاء فإني أكتب إليكم على عجالة




وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .








رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة الخامسة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فهذه هي الحلقة الرابعة عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة وهي من قوله تعالى :
يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ
أوجه الخلاف .
1. المنفصل 2. المتصل 3. تسهيل الهمز في قوله تعالى (إسرائيل)وصلاً ووقفاً. 4. ميم الجمع . 5. ياء الإضافة في قوله تعالى (بعهدي) . 6. البدل في قوله تعالى أوف . 7. إثبات الياء الزائدة في قوله تعالى (فارهبون) .
التوضيح .
* قوله تعالى : (إسرائيل) قرأ أبو جعفر بتسهيل الهمزة بين بين وصلاً ووقفاً ، وله في حرف المد قبلها ؛ المد والقصر ، والمد عنده أربع حركات ، وقرأ حمزة في بالوجهين وقفاً ، والمد عنده ست حركات .
قال ابن الجزري : وسهلا... أريت وإسرائيل كائن ومد أد
وقال الشاطبي في وقف حمزة
سوى أنه من بعد ما ألف جرى ** يسهله مهما توسط مدخلا
أما بالنسبة للمد والقصر فعلى القاعدة السابقة التي مضت معنا في قول الشاطبي :
وإن حرف مد قبل همز مغير ** يجز قصره والمد مازال أعدلا
قوله تعالى (بعهدي أوف) أجمع القراء على إسكان ياء الإضافة وصلاً ووقفاً.
قال الشاطبي :
وأسكن لكلهم ** بعهدي وآتوني لتفتح مقفلا
* قوله تعالى (فارهبون) ؛ أثبت الياء وصلاً ووقفاً يعقوب، وحذفها الباقون في الحالين .
قال ابن الجزري :
وتثبت في الحالين لا يتقي بيو**سف حز كروس الآي
وباقي أوجه الخلاف واضحة مع دليلها ،واعلم أنه لا توسط ولا مد في البدل من قوله تعالى (إسرائيل) لأنها مستثناة
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري .
2. يعقوب بإثبات الياء الزائدة في قوله تعالى (فارهبون) ؛ ليس معه أحد.
3. قالون بالقصر والصلة ؛ معه ابن كثير.
4. أبو جعفر بتسهيل الهمز في كلمة إسرائيل مع المد .
5. أبو جعفر بتسهيل الهمز في كلمة إسرائيل مع القصر.
6. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
7. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
8. ورش بإشباع المتصل ؛ معه حمزة .
9. ورش بما سبق مع توسط البدل .
10. ورش بمد البدل .
قوله تعالى : وَآمِنُواْ بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُمْ وَلاَ تَكُونُواْ أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ
أوجه الخلاف
1. البدل . 2. المنفصل. 3. ميم الجمع .
وكلها واضحة جلية .
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري ويعقوب .
2. قالون بالقصر والصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
3. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
4. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
5. ورش بإشباع المنفصل ؛ معه حمزة .
6. ورش بتوسط البدل .
7. ورش بمد البدل .
قوله تعالى : وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ
الخلاف والتوضيح :
1. البدل وهو واضح لورش . 2. ترك الغنة عن الواو لخلف عن حمزة.
3. إثبات الياء في قوله تعال (فاتقون) في الحالين ليعقوب .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً على وجهي توسط ومد البدل وخلفاً عن حمزة ويعقوب .
2. يعقوب بإثبات الياء في قوله تعالى (فاتقون) .
3. خلف عن حمزة بترك الغنة عند الواو .
4. ورش بتوسط البدل .
5. ورش بمد البدل .
قوله تعال : وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
ليس في الآية إلا ميم الجمع وهي واضحة .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة .
2. قالون بالصلة ؛ معه أصحاب الصلة .
قوله تعالى : وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ
ليس في الآية إلا تغليظ اللام لورش وكذا ثلاثة البدل له ، وقد علمنا أن ورشاً يغلظ اللام المفتوحة إذا وقعت بعد صاد أو طاء أو ظاء بشرط أن تكون هذه الثلاثة ساكنة أو مفتوحة والتي معنا هنا لام مفتوحة قبلها صاد مفتوحة فغلظها ورش ورققها الباقون .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً .
2. ورش بتغليظ اللام مع قصر البدل .
3. ورش بتغليظ اللام مع توسط البدل .
4. ورش بتغليظ اللام مع مد البدل .


وأكتفى بهذا القدر وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصبحه والتابعين









رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة السادسة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فهذه هي الحلقة الخامسة عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة وهي من قوله تعالى :
أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ
أوجه الخلاف مع التوضيح .
1.إبدال الهمز الساكن وهو لورش والسوسي وأبي جعفر وحمزة إذا وقف .
2. ميم الجمع ؛ وصلتها لابن كثير وأبي جعفر وقالون بخلف عنه.
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الإبدال وأصحاب الصلة .
2. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير.
3. ورش بإبدال الهمز الساكن ؛ معه السوسي .
4. أبو جعفر بالإبدال والصلة ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : أَفَلاَ تَعْقِلُونَ
هذا المقطع محل إجماع ، فيقرأ لقالون ويندرج معه الجميع .
قوله تعالى : وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ
الخلاف والتوضيح :
1. غلظ ورش اللام في قوله تعالى (الصلاة) ، وقد علمنا أن هذا هو مذهب ورش في كل لام مفتوحة أتت بعد صاد أو طاء أو ظاء بشرط أن تكون هذه الثلاثة مفتوحة أو ساكنة .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً .
2. ورش بتغليظ اللام في كلمة الصلاة ؛ ليس معه أحد .
قوله تعال : وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ
الخلاف مع التوضيح :
1. قوله تعالى لكبيرة ؛ رقق ورش الراء ، وفخمها الباقون ، وقد مر علينا أن ورشاً يرقق الراء المضمومة والمفتوحة إذا وقعت بعد كسر أو ياء ساكنة ، وإذا فصل بين الكسر والراء ساكن فإنه لا يعتد بهذا الساكن إلا إن كان الساكن حرفاً من حروف الاستعلاء سوى حرف الخاء .
2. قوله تعالى لكبيرة إلا ؛ نقل ورش حركة الهمز إلى الساكن قبلها وحذف الهمزة ، وسكت خلف عن حمزة بخلف عنه في حالة الوصل ، وكذا سكت المطوعي عن إدريس بخلف عنه ، أما إذا وقف حمزة على كلمة إلا مع وصل لكبيرة قبلها بها، فله السكت وعدمه ، وعدم السكت يختلف باختلاف حالة الوصل فإن كنا نقرأ بالسكت لخلف وصلاً وقفنا بالنقل والسكت ، وإذا كنا نقرأ لحمزة براوييه بعدم السكت وقفنا بالنقل والتحقيق ، وقد سبق توضيح ذلك إيضاحاً بيناً .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً ووجه خلف عن حمزة بالسكت وكذا وجه إدريس بالسكت .
2. خلف عن حمزة بالسكت ؛ معه وجه إدريس بالسكت .
3. ورش بترقيق الراء والنقل ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ
والخلاف والتوضيح :
1.الصلة وهي واضحة غير أن ورشاً قد اشترك مع أصحاب الصلة في الميم التي بعدها همزة قطع وكل منهم حينئذ على مرتبته في المنفصل ، لأن الصلة تصبح من قبيل المنفصل .
2. السكت على الساكن المفصول لخلف وإدريس وهو واضح جلي .
3. صلة هاء الضمير في قوله تعالى (إليه) لابن كثير وحده .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة والسكت .
2. خلف بالسكت على الساكن المفصول ؛ معه إدريس بوجه السكت .
3. ورش بصلة ميم الجميع قبل الهمزة مع مدها مداًمشبعاً .
4. قالون بصلة ميم الجمع مع القصر ؛ معه أبو جعفر .
5. ابن كثير بصلة ميم الجمع وصلة الهاء ؛ ليس معه أحد .
6. قالون بصلة ميم الجمع مع توسط مد الميم التي قبل الهمز ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ
هذه الآية تشبه الآية السابقة ، في أصولها فمن أراد الإيضاح فليرجع إلى الآية رقم (40) في الربع السابق .
الجمع :
1. قالون بالإسكان والقصر ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري ويعقوب .
2. قالون بالصلة والقصر ؛ معه ابن كثير .
3. أبو جعفر بتسهيل الهمزة في كلمة إسرائيل مع المد وصلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
4. أبو جعفر بما سبق مع التسهيل والقصر في إسرائيل .
5. قالون بالإسكان والتوسط ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
6. قالون بالصلة والتوسط ؛ ليس معه أحد .
7. ورش بمد المنفصل والمتصل ؛ معه حمزة .
قوله تعالى : وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ
الخلاف والتوضيح :
1. قوله تعالى : شيئاً ؛ لورش توسط اللين ومده ، وقد سبق شرح قاعدته وهي بإختصار كما يلي: إذا وقعت الياء الساكنة أو الواو الساكنة بعد فتح ووقع بعدهما همز فإن ورشاً يوسط الياء أو الواو ويمدهما .
ولخلف عن حمزة وصلاً ، السكت قولاً واحداً ولخلاد السكت والتحقيق ، ولإدريس السكت والتحقيق وصلاً ووقفاً ، أما إذا وقفنا لحمزة على شيئاً فله النقل والإدغام .
أما النقل فيؤخذ من قول الناظم :
وحرك به ما قبله متسكناً ** وأسقطه حتى يرجع اللفظ أسهلا
والإدغام من قوله : وما واو اصلى تسكن قبلها ** أو اليا فعن بعض بالادغام حملا
2. ترك الغنة عند الواو لخلف عن حمزة ودليلها
وكل بينمو أدغموا مع غنة ** وفي الواو واليا دونها خلف تلا
3. قوله تعالى (يقبل) قرأ ابن كثير وأبو عمرو ويعقوب بالتاء على التأنيث والباقون بالياء على التذكير .
قال الشاطبي :
ويقبل الاولى أنثوا دون حاجز .
وتؤخذ قراءة يعقوب من الموافقة حيث سكت عنه ابن الجزري .
4. قوله تعالى (يؤخذ) أبدل الهمزة ورش والسوسي وأبو جعفر وكذا حمزة إذا وقف .
5. ميم الجمع وهي واضحة .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم والكسائي وخلاد على عدم السكت وخلف العاشر .
2. قالون بالصلة ؛ ليس معه أحد .
3. أبو جعفر بإبدال الهمز الساكن وصلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
4. ابن كثير بتأنيث يقبل وصلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
5. أبو عمرو بتأنيث يقبل وإسكان ميم الجمع ؛ معه يعقوب .
6. خلف عن حمزة بالسكت على شيئاً وترك الغنة عند الواو في مواضعها كلها .
7. خلاد بالسكت مع الغنة ؛ معه إدريس بوجه السكت .
8. ورش بتوسط اللين ؛ وإبدال الهمز الساكن ؛ليس معه أحد .
9. ورش بمد اللين وإبدال الهمز الساكن ؛ ليس معه أحد .











رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة السابعة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
فهذه هي الحلقة السادسة عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة وهي من قوله تعالى :
وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوَءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ
أوجه الخلاف مع التوضيح .
1.صلة ميم الجمع ، وهي لابن كثير وأبي جعفر اتفاقاً ولقالون بخلف عنه .
2. النقل والسكت في قوله تعالى (من آل) وهما واضحان جليان وقد مرا كثيرا .
3. ثلاثة البدل لورش .
4. المتصل ؛ وإشباعه لورش وحمزة وتوسطه للباقين واضح .
5. الإدغام الكبير للسوسي في قوله تعالى (ويستحيون نسائكم) ، وله حال الإدغام ثلاثة أوجه الإدغام المحض مع القصر والتوسط والإشباع في حرف المد قبل النون ، ولا روم ولا إشمام لأنها مفتوحة .
6. لحمزة حال الوقف على كلمة نسائكم وجهان :
الأول : التسهيل مع المد . الثاني : التسهيل مع القصر .
أما التسهيل فمن قول الشاطبي :
سوى أنه من بعد ما ألف جرى ** يسهله مهما توسط مدخلا
وأما المد والقصر فمن قول الشاطبي :
وإن حرف مد قبل همز مغير**يجز قصره والمد مازال أعدلا
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر بخلف عن إدريس .
2. السوسي بالإدغام الكبير ، وله حال الإدغام ما سبق في الشرح .
3. حمزة بمد المتصل في جميع المواضع ، مع تسهيل الهمزة في نساءكم مع المد .
4. حمزة بما سبق مع تسهيل الهمزة في نسائكم مع القصر .
5. خلف عن حمزة بالسكت على الساكن المفصول وله الوجهان السابقان في قوله تعالى (نسائكم) .
6. إدريس بوجه السكت على الساكن المفصول مع توسط المتصل وتحقيق الهمزة في نسائكم .
7. ورش بالنقل ومد المتصل ؛ مع قصر البدل ، ثم توسطه ، ثم مده .
8. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
قوله تعالى : وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ
ليس في هذا المقطع سوى ميم الجمع والمتصل وهما واضحان .
الجمع :
1. قالون بالإسكان وتوسط المتصل ، معه الجميع إلا أصحاب الصلة وأصحاب المد في المتصل .
2. ورش بمد المتصل ؛ معه حمزة .
3. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
قوله تعالى : وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ
الخلاف والتوضيح :
1. ميم الجمع وهي واضحة .
2. المنفصل وقصره ابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب اتفاقاً ولقالون وأبي عمرو القصر والتوسط ، وأشبعه ورش وحمزة ، وسطه الباقون اتفاقاً .
3. ثلاثة البدل لورش .
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري ويعقوب .
2. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو وعاصم وابن عامر والكسائي وخلف العاشر .
3. ورش بمد المنفصل على قصر البدل ؛ معه حمزة .
4. ورش بتوسط البدل ثم إشباعه .
5. قالون بالقصر والصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
6. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
قوله تعال : وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ
الخلاف مع التوضيح :
1. قوله تعالى واعدنا ؛ قرأ أبو عمرو وأبو جعفر ويعقوب بحذف الألف والباقون بإثباته.
قال الشاطبي : وعدنا جميعاً دون ما ألف حلا
قال ابن الجزري : وعدنا اتل
2. قوله تعالى : موسى ؛ أمال الألف حمزة والكسائي وخلف العاشر ، وقلله أبو عمرو اتفاقاً ، وقلله ورش بخلف عنه .
قال الشاطبي في باب الفتح والإمالة :
وكيف جرت فعلى ففيها وجودها**والكلام معطوف على حمزة والكسائي .
وقال في تقليل ورش : وفي أرا**كهم وذوات اليا له الخلف جملا
وقال في أبي عمرو : وكيف أتت فعلى وآخر آي ما ** تقد للبصري .........
ويؤخذ دليل الإمالة لخلف العاشر من الوفاق حيث سكت عن هذا النوع ابن الجزري.
3. قوله تعالى اتخذتم ؛ أظهر الذال عند التاء ابن كثير وحفص ورويس وأدغمها الباقون.
قال الشاطبي : ........اتخذتم أخذتم ** وفي الإفراد عاشر دغفلا . والكلام معطوف على الإظهار في قوله : ويسن أظهر ..
قال ابن الجزري : أخذت طل ؛ والكلام معطوف على الإظهار في قوله وأظهر إذ مع قد..
وبقية الأصول في الآية واضحة جلية قد مرت كثيراً .
الجمع :
1. قالون بالإسكان والقصر وإدغام الذال في التاء في قوله تعالى اتخذتم ؛ ليس معه أحد.
2. قالون بالصلة والقصر وما سبق في اتخذتم ؛ ليس معه أحد .
3. ابن كثير بالصلة والقصر ، والإظهار في اتخذتم ؛ ليس معه أحد .
4. قالون بالإسكان والتوسط ؛ وما سبق له في اتخذتم ؛ معه ابن عامر وشعبة .
5. قالون بالصلة والتوسط وما سبق في اتخذتم ؛ ليس معه أحد .
6. حفص بفك الإدغام في اتخذتم ؛ ليس معه أحد .
7. ورش بإشباع المنفصل على وجه فتح الألف في موسى مع الإدغام في اتخذتم ؛ ليس معه أحد .
8. ورش بالتقليل وما سبق له .
9. حمزة بإمالة الألف في موسى وإشباع المنفصل والإدغام في اتخذتم ؛ ليس معه أحد.
10. الكسائي بالإمالة مع توسط المنفصل والإدغام ؛ معه خلف العاشر .
11. أبو عمرو بقراءته في واعدنا بحذف الألف والتقليل في ألف موسى والإدغام في اتخذتم ، ليس معه أحد .
12. دوري أبي عمرو بالتوسط وما سبق في الفقرة (11) .
13. أبو جعفر بحذف الألف في واعدنا ، وفتح الألف في موسى والإدغام في اتخذتم مع صلة ميم الجمع .
14. روح كأبي جعفر لكن مع إسكان ميم الجمع .
15. رويس كروح لكن بالإظهار .
قوله تعالى : ثُمَّ عَفَوْنَا عَنكُمِ مِّن بَعْدِ ذَلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
والخلاف والتوضيح :
1.الصلة وهي واضحة .
2. قوله تعالى (من بعد ذلك) ؛ قرأ السوسي بإدغام الدال في الذال بعدها ، وله أيضاً الإخفاء وقد يعبر عنه بالروم أو الاختلاس . ويلزم منه فك الإدغام ، وهو اختيار الشاطبي حيث قال :
وإدغام حرف قبله صح ساكن ** عسير وبالإخفاء طبق مفصلا
أما دليل الإدغام فقوله : وللدال كلم ترب سهل ... إلى آخره
لكن الجمهور على جواز الوجهين ـ الإدغام والإخفاء ـ .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة والسوسي .
2. السوسي بالإدغام المحض ثم الروم في قوله تعالى (بعد ذلك) .
3. قالون الصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
قوله تعالى : وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
الخلاف والتوضيح :
1. قوله تعالى (وإذ آتينا)النقل لورش والسكت لخلف عن حمزة وإدريس بخلف عنهما.
2. البدل وهو واضح لورش .
3. قوله تعالى (موسى الكتاب) ؛ عند الوقف على كلمة موسى فقد سبق أن فيها الإمالة لحمزة والكسائي وخلف العاشر والتقليل لأبي عمرو بلا خلاف والفتح والتقليل لورش ، أما عند الوصل : فمن المعروف أن الألف تُحذف لالتقاء الساكنين فلا إمالة حينئدٍ لأحد من القراء ، إذا إذا كان الألف بعد راء فحينئذ يكون للسوسي الفتح والإمالة وصلاً والإمالة لأصحاب الإمالة وقفاً وسيأتي بيان ذلك قريباً بإذن الله .
قال الشاطبي : وقبل سكون قف بما في أصولهم ** وذو الراء فيه الخلف في الوصلا يجتلا
4. الصلة وهي واضحة لابن كثير وأبي جعفر وقالون بخلف عنه .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة وأصحاب النقل وأصحاب السكت .
2. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
3. خلف عن حمزة بالسكت على المفصول ؛ معه إدريس .
4. ورش بالنقل مع قصر البدل وعليه في العارض القصر والتوسط والإشباع .
5. ورش بتوسط البدل وعليه في العارض التوسط والإشباع .
6. ورش بمد البدل وعليه في العارض الإشباع فقط .
قوله تعالى : وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ
الخلاف والتوضيح :
1. إمالة الألف في موسى وقد سبق الكلام عليها .
2. الصلة وهي واضحة .
3. تغليظ اللام لورش في كلمة ظلمتم ، لأنها مفتوحة وقعت بعد ظاء مفتوحة .
4. صلة ميم الجمع قبل همزة القطع ، وهي لأصحاب الصلة ومعهم ورش وكل على أصله في المد المنفصل ، فورش له الإشباع ، وابن كثير وأبو جعفر له القصر وقالون له القصر والتوسط .
5. المد المنفصل ، قصره ابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب ولقالون القصر والتوسط ، ولورش وحمزة الإشباع ، وللباقين التوسط فقط .
6. قوله تعالى (بارئكم) ؛ قرأ أبو عمرو بخلف عن الدوري بإسكان الهمزة ، والوجه الثاني للدوري اختلاس كسرتها ، ولا يتأتي هذا الوجه إلا بالمشافهة من المشايخ المتقنين
قال الشاطبي :
حلا ... وإسكان بارئكم ويأمركم له ** ويأمرهم أيضاً وتأمرهم تلا
وينصركم أيضاً ويشعركم وكم ** وجيه عن الدوري مختلساً جلا
وقال ابن الجزري في بيان مخالفة يعقوب لأبي عمرو :
باب يأمر أتم حم . ـ أي أتم حركته ـ .
واعلم أنه لا إبدال في الهمزة الساكنة للسوسي في بارئكم لأنها مستثناة له .
قال الشاطبي : وبارئكم بالهمز حال سكونه ** وقال ابن غلبون بياء تبدلا
وقرأ دوري الكسائي وحده بإمالة الألف في بارئكم .
قال الشاطبي :
وإضجاع أنصاري تميم وسارعوا ** نسارع والباري بارئكم تلا
7. ووقف على حمزة على كلمة بارئكم بالتسهيل بين بين لا غير .
قال الشاطبي : ويسمع بعد الكسر والضم همزه إلى إن قال : وفي غير هذا بين بين .
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه يعقوب .
2. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم .
3. ورش بتغليظ اللام في ظلمتم وصلة ميم الجمع قبل الهمزة مع إشباعها وإشباع المنفصل على فتح ذات الياء .
4. قالون بالصلة والقصر ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
5. قالون بالصلة والتوسط ؛ ليس معه أحد .
6. ورش بتقليل الألف في موسى وما سبق له في الفقرة (3) ؛ ليس معه أحد .
7. أبو عمرو بتقليل الألف في موسى وقصر المنفصل وإسكان الهمزة في بارئكم .
8. دوري أبي عمرو بوجه الاختلاس على ما سبق .
9. دوري أبي عمرو بوجه الإسكان على توسط المنفصل .
10. دوري أبي عمرو بوجه الاختلاس على توسط المنفصل .
11. حمزة بالإمالة في موسى وإشباع المنفصل وتسهيل الهمزة في بارئكم ـ للوقف ـ.
12. دوري الكسائي بإمالة الألف في موسى وتوسط المنفصل وتحقيق الهمزة في بارئكم وإمالة الألف فيها ؛ ليس معه أحد .
13. أبو الحارث كدوري الكسائي لكن بفتح الألف في بارئكم ؛ معه خلف العاشر .
14. خلف عن حمزة بالسكت على الساكن المفصول ؛ وما سبق في الفقرة (11) ؛ ليس معه أحد .
15. إدريس بالسكت على الساكن المفصول وتوسط المنفصل وتحقيق الهمزة في بارئكم .
قوله تعالى : ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ
الخلاف مع التوضيح :
تكلمنا على بارئكم في المقطع السابق وكذا سبق الكلام على الصلة كثيراً ولا تنس ترقيق الراء لورش حال الوصل لأنها وقعت بعد ياء ساكنة .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة وورشاً وأبا عمرو ودوري الكسائي.
2. أبو عمرو بإسكان الهمزة في بارئكم .
3. دوري أبي عمرو باختلاس كسرة الهمزة .
4. دوري الكسائي بإمالة الألف في بارئكم .
5. ورش بترقيق الراء .
6. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
قوله تعالى : هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
أدغم السوسي الهاء في الهاء من قوله تعالى (إنه هو) .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا السوسي .
2. السوسي بالإدغام الكبير ..
قوله تعالى : وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً
الخلاف والتوضيح :
1. الصلة وهي واضحة .
2. الألف في (موسى) ، أماله حمزة والكسائي وخلف العاشر ، وقلله أبو عمرو بلا خلاف وقلله ورش بخلف عنه ، وقد سبق الشاهد من الشاطبية والدرة قريباً .
3. الهمز الساكن في قوله تعالى (نؤمن) ؛ أبدله ورش والسوسي وأبو جعفر ، وكذا حمزة إذا وقف .
قال الشاطبي : إذا سكنت فاء من الفعل همزة ** فورش يريها حرف مد مبدلا
إلى أن قال : ويبدل للسوسي كل مسكن ** من الهمز مداً .......
وقال في إبدال حمزة :
وحمزة عند الوقف سهل همزه ** إذا كان وسطاً أو تطرف منزلا
فأبدله عنه حرف مسكنا ** ومن قبله تحريكه قد تنزلا
4. قوله تعالى (نومن لك) ، أدغم السوسي النون في اللام وله بجانب الإدغام الإشمام والاختلاس .
قال الشاطبي :
وفي اللام راء وهي في الرا وأظهرا ** إذا انفتحا بعد المسكن منزلا
سوى قال ثم النون تدغم فيهما ** على إثر تحريك سوى نحن مسجلا
وقال : وأشم ورم في غير باء وميمها ** مع الباء أو ميم وكن متأملا
5. قوله تعالى : (نرى الله) إذا وقفنا على كلمة نرى فإن الإمالة ثابتة لأبي عمرو وحمزة والكسائي وخلف العاشر ، والتقليل لورش بلا خلاف .
قال الشاطبي : وما بعد راء شاع حكماً .....
وقال في تقليل ورش : وذو الرا لورش بين بين ....
وموافقة خلف العاشر لحمزة واضحة ، وقال ابن الجزري في بيان مخالفة يعقوب لأبي عمرو:
ولا تمل حز سوى أعمى بسبحان أولا ....
هذا الحكم لكلمة نرى في حال الوقف ، أما إذا وصلناها بما بعدها فإننا نحذف الألف لالتقاء الساكنين ، فلا إمالة حيئذٍ لأحد ، إلا السوسي فإنه له وجهان :
1. الفتح كالجمهور .
2. الإمالة ، وتكون الإمالة حينئذٍ في الراء لأن الألف حذف ، وله في لفظ الجلالة التي بعد كلمة نرى وجهان : التفخيم ، والترقيق .
قال الشاطبي : وقبل سكون قف بما في أصولهم ** وذو الراء فيه الخلف في الوصل يجتلا
6. قوله تعالى : (جهرة) ، قد سبق الكلام على مذهب الكسائي في إمالة هاء التأنيث بالتفصيل ، ونعيده هنا مختصراً : فالكسائي أمال هاء التأنيث إذا وقعت بعد حرف من حروف (فجثت زينب لذود شمس) بلا خلاف . وكذا إذا وقعت بعد حرف من حروف كلمة أكهر بشرط وقوع هذه الأحرف بعد كسر متصل أو منفصل أو ياء ساكنة ، وأمالها بخلاف إذا وقعت بعد حرف من حروف (حق ضغاط عص خظا) إلا الألف فلا إمالة في هاء التأنيث بعد الألف مطلقاً ، أو بعد حرف من حروف كلمة أكهر الغير مستوفية الشروط .
وفي هذه الكلمة التي معنا وقعت هاء التأنيث بعد الراء المفتوحة ففيها وجهان الفتح والإمالة.
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم يعقوب .
2. ورش بإبدال الهمزة الساكنة على فتح موسى ؛ ليس معه أحد .
3. ورش بإبدال الهمزة الساكنة على تقليل موسى ؛ ليس معه أحد .
4. السوسي بالإدغام الكبير والإبدال والتقليل في موسى والفتح في نرى ،وله حال الإدغام ؛ ثلاثة أوجه الإدغام التي سبقت الشرح .
5. السوسي بما سبق لكن بإمالة نرى ، مع تفخيم اللام لفظ الجلالة .
6. السوسي بما سبق مع ترقيق اللام في لفظ الجلالة .
7. دوري أبي عمرو بالإظهار والتحقيق والتقليل ؛ ليس معه أحد .
8. حمزة بإمالة موسى وتحقيق الهمز الساكن ، معه الكسائي على وجه فتح هاء التأنيث وخلف العاشر .
9. الكسائي بإمالة هاء التأنيث ؛ ليس معه أحد .
10.قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه ابن كثير .
11.أبو جعفر بصلة ميم الجمع مع إبدال الهمز الساكن .
قوله تعالى : فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ
ليس في الآية إلا الصلة ، وهي واضحة سواء التي بعدها ساكن أو التي بعدها متحرك .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة .
2. قالون بالصلة ؛ معه أصحاب الصلة .
قوله تعالى : ثُمَّ بَعَثْنَاكُم مِّن بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
ليس في الآية إلا ميم الجمع .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجمع إلا أصحاب الصلة .
2. قالون بالصلة ؛ معه أصحاب الصلة .
قوله تعالى : وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى
الخلاف مع التوضيح :
1. غلظ ورش اللام الأولى في قوله تعالى (وظللنا) وقد سبق دليلها مراراً .
2. قوله تعالى : (السلوى) أمال الألف حمزة الكسائي وخلف العاشر ، وقلله أبو عمرو اتفاقاً ، ولورش الفتح والتقليل .
قال الشاطبي :
وكيف جرت فعلى ففيها وجودها ... والكلام معطوف على الإمالة
وقال في تقليل ورش : وفي أرا**كهم وذوات اليا له الخلف جملا
وقال عن أبي عمرو : وكيف أتت فعلى وآخر آي ما **تقدم للبصري سوى راهما اعتلا
وموافقة خلف العاشر واضحة أما مخالفة يعقوب لأبي عمرو فقال ابن الجزري :
ولا تمل حز سوى أعمى بسبحان أولا .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً وأبا عمرو وحمزة والكسائي وخلفاً العاشر .
2. أبو عمرو بتقليل الألف في السلوى ؛ ليس معه أحد .
3. حمزة بالإمالة ؛ معه الكسائي وخلف العاشر .
4. ورش بتغليظ اللام وفتح الألف في السلوى .
5. ورش بتغليظ اللام والتقليل .
قوله تعالى : كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ
هذا المقطع محل اتفاق للعشرة فيقرأ لقالون ويندرج معه الجميع .
قوله تعالى : وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ
1. تغليظ اللام لورش في قوله تعالى (ظلمونا) واضح ، ولا تغليظ له في اللام الأخرى في قوله تعالى (يظلِمون) لأنها مكسورة وإنما التغليظ خاص بفتح اللام والشروط السابقة .
2. وأشبع المنفصل ورش وحمزة ، ووسطه ابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر، وقصره ابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب ، ولقالون ودوري أبي عمرو وجهان : القصر والتوسط .
3. ووصل ميم الجمع بواو لفظية ابن كثير وأبو جعفر اتفاقاً ، ولقالون صلتها وإسكانها.
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه يعقوب ودوري أبي عمرو بخلف عنه .
2. قالون بالقصر والصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
3. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر ودوري أبي عمرو بوجهه الثاني .
4. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
5. حمزة بمد المنفصل ؛ ليس معه أحد .
6. ورش بتغليظ اللام في ظلمونا ومد المنفصل .
قوله تعالى : وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُواْ حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ
الخلاف والايضاح .
1. قوله تعالى (حيث شئتم) أدغم الثاء في الشين السوسي ، وقد علمنا أن له في مثل هذا الإدغام المحض مع القصر والتوسط والمد ، وله هذه الثلاثة مع الإشمام ، وله وجه الاختلاس وهو فك الإدغام مع اختلاس ضمة الثاء .
قال الشاطبي : وفي خمسة وهي الأوائل ثاؤها .. والمقصود بالخمسة هي الأحرف الخمس الأوائل من قوله (وللدال كلم ترب سهل ذكا شذا ضفا) .
وقد سبق دليل الإشمام والاختلاس وهو المعبر عنه بالإخفاء .
وأبدل الهمز الساكن كل من السوسي وأبو جعفر وكذا حمزة إذا وقف .
2. قوله تعالى (رغدا وادخلوا) و (سجداً وقولوا )أدغم خلف العاشر التنوين في الواو بغير غنة ، وقد علمنا أن هذا أصله في إدغام النون الساكنة والتنوين في الواو والياء .
قال الشاطبي : وكل بينمو أدغموا مع غنة ** وفي الواو واليا دونها خلف تلا
3. قوله تعالى : نغفر ، قرأ نافع وأبو جعفر بياء مضمومة مع فتح الفاء (يُغْفَر) ، وقرأ ابن عامر بتاء مضمومة مع فتح الفاء (تُغْفَر)، وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم وحمرة والكسائي ويعقوب وخلف العاشر بنون مفتوحة وكسر الفاء (نغفر)
قال الشاطبي : وفيها وفي الأعرف نغفر بنونه ** ولا ضم واكسر فائه حين ظللا
وذكر هنا أصلا وللشام أنثوا
ونأخذ قراءة أبي جعفر ويعقوب وخلف العاشر من الوفاق ، لأن ابن الجزري سكت عنهم .
4. قوله تعالى : نغفر لكم ، أدغم الراء في اللام أبو عمرو بخلف عن الدوري ، وأظهرها الباقون .
قال الشاطبي : والراء جزماً بلامها ** كواصبر لحكم طال بالخف يذبلا
وقال ابن الجزري : وكاغفر لي يرد صاد حولا ،، والكلام معطوف على الإظهار
5. قوله تعالى خطاياكم ؛ أمال الألف الثاني الذي بعد الياء كل من حمزة والكسائي وخلف العاشر وقلله ورش بخلف عنه .
وقد مضى دليل الإمالة لحمزة والكسائي وخلف العاشر وكذا التقليل لورش .
الجمع :
1. قالون بإسكان ميم الجمع وعلى قراءة يُغفر التي سبقت في الشرح ؛ معه ورش .
2. ورش بما سبق لكن مع تقليل ذات الألف الثاني في خطاياكم ؛ ليس معه أحد .
3. دوري أبي عمرو بقراءة نغفر بالنون ؛ على وجه إظهار الراء عند اللام ؛ معه عاصم ويعقوب .
4. خلاد بإمالة ذات الياء ، معه الكسائي وخلف العاشر .
5. دوري أبي عمرو بإدغام الراء المجزومة في الراء ؛ ليس معه أحد .
6. ابن عامر بقراءة تُغفر بالتاء المضمومة ؛ ليس معه أحد .
7. خلف عن حمزة بترك الغنة عند الواو في موضعيها مع إمالة ذات الياء ، ليس معه أحد .
8. قالون بصلة ميم الجمع وما سبق له يغفر ؛ ليس معه أحد .
9. ابن كثير بصلة ميم الجمع ، وقراءة نغفر بالنون ؛ ليس معه أحد .
10. أبو جعفر بإبدال الهمز الساكن في شئتم وصلة ميم الجمع وقراءة يغفر كقالون ؛ ليس أحد .
11. السوسي بإدغام الثاء في الشين وإبدال الهمز الساكن وإدغام الراء المجزومة في اللام ، وقد سبق أن له في حال الإدغام سبعة أوجه ثلاثة بالسكون المحض وثلاثة بالإشمام ، وواحد بالاختلاس ، وكل هذه الأوجه لا تحقق إلا بالمشافهة والأخذ عن المشايخ .
قوله تعالى : وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ
اتفق العشرة على هذا المقطع ، فتقرأ لقالون ويندرج معه الجميع .
قوله تعالى : َبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ
الخلاف مع التوضح :
1. غلظ ورش اللام التي بعد الظاء في موضعيها .
2. قوله تعالى : قولاً غير ؛ أخفى التنوين عند الغين أبو جعفر ، وهذا شأنه في كل نون ساكنة وقع بعدها خاء أو غينه فإنه يخفي عندهما النون الساكنة أو التنوين إلا ثلاثة مواضع كلها مع النون الساكنة وهي :
إن يكن غنياً بسورة النساء ، والمنخقة بسورة المائدة ، وفسنغضون بسورة الإسراء .
قال ابن الجزري : وبخا وغين الاخفا سوى ** ينغض يكن منخنق ألا
3. ورقق الراء في قوله تعالى (غير) ورش لأنها وقعت بعد ياء ساكنة ، وقد مر تفصيل الكلام على الراء في غير موضع .
4. قوله تعالى : قيل ؛ قرأ هشام والكسائي ورويس بإشمام كسرة القاف الضم .
قال الشاطي : وقيل وغيض ثم جيء يشمها ** لدى كسرها ضماً رجال لتكملا
وقال ابن الجزري : واشمماً طلا .. بقيل وما معه
5. وأدغم اللام في اللام التي بعدها في قوله تعالى (قيل لهم) السوسي وله ثلاثة الإدغام التي هي القصر والتوسط والطول في الياء التي قبل اللام الأولى .
ومذاهب القراء في المتصل واضحة جلية .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو وروح وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
2. حمزة بإشباع المتصل ؛ ليس معه أحد .
3. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه ابن كثير .
4. السوسي بالإدغام الكبير ، وله ما سبق في الشرح .
5. هشام بإشمام الكسرة في قيل الضم ؛ معه الكسائي ورويس .
6. أبو جعفر بإخفاء التنوين عند الغين وصلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
7. ورش بتغليظ اللام في ظلموا معاً وترقيق الراء في غير وإشباع المتصل ؛ ليس معه أحد .


وأكتفي بهذا القدر وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .









رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة الثامنةمن حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :
فهذه هي الحلقة السابعة عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة .
وهي من قوله تعالى :
وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً
الشرح والتوضيح .
* قوله تعالى (استسقى ، موسى) الإمالة لحمزة والكسائي وخلف العاشر ، والفتح والتقليل لورش ، وقلل أبو عمرو الثاني بلا خلاف .
قال الشاطبي :وحمزة منهم والكسائي بعده ** أمالا ذوات الياء حيث تأصلا
وقال أيضاً :وكيف جرت فعلى ففيها وجودها .
وقال عن ورش :وفي أرا** كهم وذوات اليا له الخلف جملا
وقال عن أبي عمرو :وكيف أتت فعلى وآخر آي ما ** تقدم للبصري
وقال ابن الجزري في بيان مخالفة يعقوب لأبي عمرو :
ولا تمل حز * سوى أعمى بسبحان أولا
وتؤخذ إمالة خلف العاشر من الوفاق .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا أصحاب الإمالة والتقليل .
2. أبو عمرو بتقليل موسى ؛ ليس معه أحد .
3. ورش بالتقليل في الموضعين ؛ ليس معه أحد .
4. حمزة بالإمالة في الموضعين ؛ معه الكسائي وخلف العاشر .

قوله تعالى :قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ
هذا المقطع محل اتفاق ؛ فيقرأ لقالون ويندرج معه جميع القراء .
قوله تعالى :كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ
ليس في هذا المقطع سوى النقل والسكت في الأرض وقد سبق بيانها .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا أصحاب النقل والسكت .
2. حمزة بالسكت ؛ معه إدريس بوجه السكت .
3. ورش بالنقل ؛ ليس معه أحد .

قوله تعالى :وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا
الشرح والتوضيح .
* قوله تعالى (موسى) سبق بيان ما فيه .
* قوله تعالى (لن نصبر) رقق الراء وصلاً ورش على أصله .
قال الشاطبي :ورقق ورش كل راء وقبلها ** مسكنة ياء أو الكسر موصلا
* قوله تعالى (طعام واحد) أدغم التنوين في الواو بدون غنة خلف عن حمزة .
قال الشاطبي: وكل بينموا أدغموا مع غنة **وفي الواو واليا دونها خلف تلا
قوله تعالى (الأرض) سبق في الآية السابقة .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم ويعقوب .
2. ورش بالنقل وترقيق الراء وفتح ذات الياء ومد المتصل ؛ ليس معه أحد .
3. ورش بما سبق مع تقليل ذات الياء ؛ ليس معه أحد .
4. أبو عمرو بالتقليل وتفخيم الراء وتوسط المتصل .
5. خلف عن حمزة بالإمالة مع إشباع المتصل ، والسكت على الأرض مع ترك الغنة عند الواو؛ ليس معه أحد .
6. خلاد كخلف لكن بالغنة .
7. خلاد بترك السكت على ما سبق .
8. الكسائي بتوسط المتصل وما سبق لخلاد .
9. قالون بصلة ميم الجمع ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .

قوله تعالى : قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ
الشرح والتوضيح :
قوله تعالى (أدنى) هي كقوله تعالى استسقى فارجع إليها .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا أصحاب التقليل والإمالة .
2. ورش بالتقليل .
3. حمزة بالإمالة ؛ معه الكسائي وخلف العاشر .

قوله تعالى : اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (مصراً) ليس في الراء ترقيق لورش ، فهو كغيره من القراء ، والعلة هي الفصل بين الكسر والراء بساكن من حروف الاستعلاء وقد ذكرنا أنه لم يعتد بالساكن إلا أن يكون الساكن حرف استعلاء غير حرف الصاد .
قال الشاطي :
ولم ير فصلاً ساكنا بعد كسرة ** سوى حرف الاستعلا سوى الخا فكملا
* قوله تعالى (سألتم) وقف حمزة بتسهيل الهمزة بين بين ، وجهاً واحداً ؛ لأن هذه الهمزة متوسطة بنفسها .
قال الشاطبي عطفاً على الهمزة المتحركة بعد متحرك :وفي غير هذا بين بين
وميم الجمع واضحة وقد سبق الكلام عليها مراراً .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة وحمزة .
2. حمزة بتسهيل الهمزة للوقف .
3. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .

قوله تعالى : وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ
الشرح والتوضيح .
* قوله تعالى (عليهم الذلة) ؛ قرأ أبو عمرو بكسر الهاء والميم من "عليهم" وصلاً ، وقرأ حمزة ويعقوب والكسائي وخلف العاشر بضم الهاء والميم وصلاً ، قرأ الباقون بكسر الهاء وضم الميم بلا صلة.
وإذا وقفنا عليها فجميع القراء يقرأ بكسر الهاء إلا حمزة ويعقوب فلهما ضم الهاء وصلاً ووقفا.
قال الشاطبي في ضم الهاء لحمزة : عليهم إليهم حمزة ولديهم ** جميعاً بضم الهاء وقفاً وموصلا
وقال في أبي عمرو : وبعد الهاء كسر فتى العلا0
مع الكسر قبل الها أو الياء ساكناً ** وفي الوصل كسر الهاء بالضم شمللا
وقال ابن الجزري: واكسر عليهم إليهم ** لديهم فتى والضم في الهاء حللا
عن الياء إن تسكن سوى الفرد .
وقال :وقبل ساكن أتبعاً حز غيره أصله تلا
والمراد بقوله ـ غيره ـ أبو جعفر وخلف العاشر ، فأبو جعفر بكسر الهاء وضم الميم اتباعاً لأصله ، وخلف العاشر يقرأ بضم الهاء والميم ؛ اتباعاً لأصله .
وثلاثة البدل في قوله تعالى (وباؤا) لا تخفى لورش ، وكذا مراتب القراء في المتصل .
الجمع :
1. قالون بكسر الهاء وضم الميم بلا صلة ؛ معه ابن كثير وعاصم وأبو جعفر .
2. ورش بمد المتصل مع قصر البدل ؛ ليس معه أحد .
3. ورش بتوسط البدل ثم مده .
4. أبو عمرو بكسر الهاء والميم وتوسط المتصل ؛ ليس معه أحد .
5. حمزة بضم الهاء والميم وإشباع المتصل ؛ ليس معه أحد .
6. الكسائي بضم الهاء والميم وتوسط المتصل ؛ معه يعقوب وخلف العاشر .


قوله تعالى : ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (النبيين) ؛ قرأ نافع لفظ النبي مفرداً أو مجموعاً وكذا إذا كان في المصدر (النبوة) ؛ بالهمز ويصير المد عنده من قبيل المد المتصل ، والباقون بياء مشددة .
قال الشاطبي :وجمعاً وفرداً وفي النبيء وفي النبو ** ءة الهمز كل غير نافع ابدلا
قال ابن الجزري :أجد باب النبوءة والنبيء أبدل له
وثلاثة البدل في بآياته والنبيئين لورش لا تخفى .
الجمع :
2. قالون بالإسكان وقراءته التي سبقت في الشرح وتوسط المتصل فيها ، ليس معه أحد.
3. ورش كقالون لكن مع إشباع المتصل في النبيئين ؛ ليس معه أحد .
4. أبو عمرو بقراءة النبيين ؛ معه ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف العاشر ويعقوب .
5. ورش بتوسط البدل على قراءته السابقة .
6. ورش بمد البدل وما سبق له .
7. قالون بصلة ميم الجمع وقراءته السابقة ؛ ليس معه أحد .
8. ابن كثير بصلة ميم الجمع وقراءة النبيين ؛ معه أبو جعفر .

قوله تعالى : ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ
اتفق القراء على هذا المقطع فيقرأ لقالون ويندرج معه جميع القراء .

قوله تعالى : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (النصارى) أمال الألف التي بعد الراء ـ مع الراء ـ أبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف العاشر ، وقلله ورش بلا خلاف .
قال الشاطبي :
وما بعد راء شاع حكما
وقال عن ورش: وذو الراء ورش بين بين
وتؤخذ قراءة خلف العاشر من الوفاق ، وخالف يعقوب أبا عمرو وتؤخذ مخالفته من قول ابن الجزري :ولا تمل حز سوى أعمى بسبحان أولا
* قوله تعالى (الصابئين) ؛ قرأ نافع وأبو جعفر بحذف الهمزة ، والباقون بإثباتها ؛ ولحمزة وقفاً وجهان : الأول كنافع وأبي جعفر ، والثاني التسهيل بين بين .
قال الشاطبي :وفي الصابئين الهمز والصابئون خذ
وتؤخذ قراءة أبي جعفر من الوفاق .
وقال الشاطبي في وجهي حمزة :
الوجه الأول : ففي اليا يلي والواو والحذف رسمه
الوجه الثاني : وفي غير هذا بين بين
* قوله تعالى (لا خوف عليهم) قرأ يعقوب بفتح الفاء بلا تنوين (فلا خوفَ عليهُم) ، وقرأ هو وحمزة بضم الهاء في عليهم كما مضى قريباً .
قال ابن الجزري: لا خوف بالفتح حولا
* ولا يخفى بقية الأصول التي في الآية من صلة ميم الجمع والبدل والسكت والنقل .
الجمع :
1. قالون بقراءة الصابين ؛ وإسكان ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
2. قالون بقراءة الصابين وصلة ميم الجمع ؛ معه أبو جعفر .
3. قالون بما سبق لكن بتوسط صلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
4. ابن كثير بقراءة الصابئين وصلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
5. ابن عامر بقراءة الصابئين بتحقيق الهمز وإسكان ميم الجمع ؛ معه عاصم .
6. يعقوب بفتح الفاء في (خوف) وضم الهاء في (عليهم) ، ليس معه أحد .
7. ورش بقصر البدل وتقليل الألف في النصارى ، وقراءة الصابين بالحذف والنقل في من آمن والآخر وصلة ميم الجمع قبل الهمزة مع المد المشبع ؛ ليس معه أحد .
8. أبو عمرو بإمالة الألف في النصارى وقراءة الصابئين وإسكان الميم ، معه الكسائي وخلف العاشر .
9. خلاد بضم الهاء في عليهم وما سبق لأبي عمرو ومن معه ؛ ليس معه أحد .
10.حمزة بما سبق لخلاد لكن مع السكت على أل .
11.خلف عن حمزة بالسكت العام على ما سبق له ؛ ليس معه أحد .
12.إدريس بالسكت العام وما سبق له في الفقرة (8) .
13.ورش بوجهي البدل ـ التوسط والطول على ما سبق له في الفقرة (7) .

قوله تعالى : وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى : (وإذ أخذنا) النقل لورش والسكت لخلف وإدريس واضح وقد مر غير مرة .
* ميم الجمع والمنفصل وترك الغنة عند الواو وصلة هاء الضمير كلها واضحة .
الجمع :
1. قالون بالإسكان والقصر ؛ معه دوري أبي عمرو ويعقوب .
2. قالون بالإسكان والتوسط ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر.
3. خلف عن حمزة بمد المنفصل وترك الغنة عند الواو ؛ ليس معه أحد .
4. خلاد بإثبات الغنة عند الواو ؛ ليس معه أحد .
5. قالون بصلة ميم الجمع والقصر ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
6. قالون بالصلة والتوسط ؛ ليس معه أحد .
7. خلف عن حمزة بالسكت على الساكن المفصول وما سبق له في (3) .
8. إدريس بالسكت على الساكن المفصول وما سبق له مع قالون في (2) .
9. ورش بالنقل وإشباع المنفصل ، على قصر البدل .
10.ورش بما سبق على توسط البدل .
11.ورش بما سبق على إشباع البدل .

قوله تعالى : ثُمَّ تَوَلَّيْتُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنتُم مِّنَ الْخَاسِرِينَ
ليس في الآية إلا ميم الجمع وإدغام الدال في الذال للسوسي وقد سبق أنه له الإدغام المحض والإخفاء
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا السوسي وأصحاب الصلة .
2. السوسي بالإدغام المحض ثم الإخفاء ؛ ليس معه أحد .
3. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .

* قوله تعالى : وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ
* قوله تعالى (خاسئين) لحمزة حال الوقف عليها التسهيل والحذف ، ويؤخذ التسهيل من قول الشاطبي : وفي غير هذا بين بين ، ويؤخذ الحذف من قوله : ففي اليا يلي والواو والحذف رسمه
أما بالنسبة لورش ؛ فإذا اعتددنا بالعارض سقط البدل وإذا لم نعتد بالعارض صار له ثلاثة البدل ، والعملي واحد لأننا نقف في حال البدل بالقصر والتوسط والطول ، وفي حال العارض كذلك ، أما إذا ربطنا هذه الآية بآية سابقة فيها بدل فيختلف الحكم فتنبه .
وليس لأبي جعفر في هذه الكلمة إلا التحقيق .
* قوله تعالى (قردة) رقق ورش الراء لأنه مفتوحة بعد كسر .
قال الشاطبي: ورقق ورش كل راء وقبلها ** مسكنة ياء أو الكسر موصلا
وأخفى أبو جعفر التنوين عند الخاء .
قال ابن الجزري : وبخا وغين الاخفا سوى ينغض يكن منخق ألا
الجمع :
1. قالون بإسكان ميم الجمع ؛ معه الجميع إلا ورشاً وابن كثير وأبا جعفر وحمزة .
2. حمزة بتسهيل الهمزة بين بين على المذهب القياسي .
3. حمزة بحذف الهمزة على المذهب الرسمي .
4. ورش بترقيق الراء في قردة .
5. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير .
6. أبو جعفر بالصلة وإخفاء التنوين عند الخاء .

قوله تعالى : فَجَعَلْنَاهَا نَكَالاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ
اتفق القراء على قراءة هذه الآية فتقرأ لقالون ويندرج معه جميع القراء



وأكتفي بهذا القدر وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين







رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة التاسعة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :
فهذه هي الحلقة الثامنة عشر من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة .
وهي من قوله تعالى :
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (يَأْمُرُكُمْ) أبدل الهمز الساكن ورش والسوسي وأبو جعفر وكذا حمزة إذا وقف، وأسكن الراء أبو عمرو وللدوري عنه وجه آخر وهو اختلاس حركة الراء ، وقد سبق الدليل عليها من الشاطبية والدرة عن قوله تعالى (بارئكم) فارجع إليه .
* قوله تعالى (هُزُواً) قرأ حفص بالواو بدلاً من الهمزة وصلاً ووقفاً مع ضم الزاي ، وقرأ خلف العاشر بإسكان الزاي مع الهمز وصلاً ووقفاً ، وقرأ حمزة بإسكان الزاي مع الهمز وصلاً ، وله وقفاً وجهان ، الأول : نقل حركة الهمزة إلى الزاي وحذف الهمزة فيصير النطق بزاي مفتوحة بعدها ألف ، والثاني إبدال الهمزة واواً على الرسم ، وقرأ الباقون (هزؤاً) بزاي مضمومة بعدها همزة مضمومة .
قال الشاطبي : وهزءاً وكفؤاً في السواكن فصلا
وضم لباقيهم وحمزة وقفه ** بواو وحفص واقفاً ثم موصلا
ويؤخذ دليل قراءة الثلاثة من الوفاق حيث سكت عن ابن الجزري .
وأما دليل وقف حمزة : فعلى الوجه الأول فهو من قول الناظم :
وحرك به ما قبله متسكنا * وأسقطه حتى يرجع اللفظ أسهلا
وأما الوجه الثاني فمن قول الناظم : وحمزة وقفه بواو .
* وبقية ما في الآية من أصول واضحة جلية ، وهي (موسى ـ ميم الجمع ـ المنفصل ـ السكت والنقل) ولاحظ أن سكت إدريس عام فيشمل السكت على أل وعلى الموصول والمفصول ، وحينئذٍ يكون له السكت على كلمة (هزءاً) .
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان وقراءته الخاصة في هزؤاً ؛ معه يعقوب .
2. قالون بالقصر والصلة على ما سبق ؛ معه ابن كثير .
3. أبو جعفر بإبدال الهمز الساكن وصلة ميم الجمع وما سبق لقالون ؛ ليس معه أحد .
4. قالون بالتوسط والإسكان وما سبق ؛ معه ابن عامر وشعبة .
5. حفص بالتوسط وقراءته الخاصة في هزواً ؛ ليس معه أحد .
6. قالون بالتوسط والصلة وما سبق له ؛ ليس معه أحد .
7. ورش بالفتح وإشباع المنفصل وقراءة هزؤاً والنقل في أن أكون وصلة ميم الجمع مع المد المشبع ؛ ليس معه أحد .
8. ورش بالتقليل وما سبق له ؛ ليس معه أحد .
9. دوري أبي عمرو بالتقليل والقصر وإسكان الراء في يأمركم وقراءة هزؤاً ؛ ليس معه أحد .
10. دوري أبي عمرو بما سبق لكن على وجه اختلاس ضم الراء في يأمركم ؛ ليس معه أحد .
11. السوسي كالدوري في الوجه الأول لكن مع إبدال الهمز الساكن .
12. دوري أبي عمرو بما سبق له في الفقرة التاسعة لكن مع توسط المنفصل .
13. دوري أبي عمرو بما سبق له في الفقرة العاشرة لكن مع توسط المنفصل .
14. حمزة بالإمالة وإشباع المنفصل وقراءته الخاصة في هزءاً ؛ ليس معه أحد .
15. خلف عن حمزة بالسكت العام ـ على الميم قبل الهمز والنون قبل الهمز ـ ليس معه أحد.
16. الكسائي بالإمالة وتوسط المنفصل وقراءة هزؤاً كقالون ومن معه ؛ ليس معه أحد .
17. خلف العاشر بالإمالة والتوسط وقراءة هزءاً كحمزة ؛ ليس معه أحد .
18. إدريس بوجه السكت العام على الميم وعلى الزاي قبل الهمز في هزءاً والنون قبل الهمز .
قوله تعالى :قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ
الشرح والتوضيح :
* وقف يعقوب على هي بهاء السكت قولاً واحداً .
قال ابن الجزري : وقف يا أبه بالها ولم حلا
وسائرها كالبز مع هي وهو .....
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا يعقوب .
2. يعقوب بالوقف على هي بهاء السكت .
قوله تعالى : قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (بِكْرٌ) رقق الراء وصلاً ووقفاً ورش ، والباقون بترقيقها وقفاً وتفخيمها وصلاً .
قال الشاطبي : ورقق ورش كل راء وقبلها * مسكنة ياء أو الكسر موصلا
ولم ير فصلا ساكنا بعد كسرة * سوى حرف الاستعلا سوى الخا فكملا
*قوله تعالى (تُؤْمَرونَ) أبدل الهمز الساكن ورش والسوسي وأبو جعفر وكذا حمزة وقفاً .
* ولا يخفى ترك الغنة عند الواو لخلف عن حمزة .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً والسوسي وأبا جعفر وحمزة .
2. السوسي بإبدال الهمز الساكن ؛ معه أبو جعفر وخلاد .
3. ورش بترقيق الراء في بكر وإبدال الهمز الساكن ؛ ليس معه أحد .
4. خلف عن حمزة بترك الغنة عند الواو وإبدال الهمز الساكن للوقف .
قوله تعالى : قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا
اتفق العشرة على قراءة هذا المقطع ؛ فيقرأ لقالون ويندرج معه الجميع .
قوله تعالى : قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ
ليس في هذا المقطع سوى المتصل وإشباعه لورش وحمزة وتوسطه للباقين واضح .
الجمع :
1. قالون بتوسط المتصل ؛ معه الجميع إلا ورشاً وحمزة .
2. ورش بإشباع المتصل ؛ معه حمزة .
قوله تعالى :قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ
* قوله تعالى (شَاء) أمال الألف ابن ذكوان وحمزة خلف العاشر .
قال الشاطبي : وكيف الثلاثي غير زاغت بماضي * أمل خاب خافوا طاب ضاقت فتجملا
وحاق وزاغوا جاء شاء وزاد فز * وجاء ابن ذكوان وفي شاء ميلا
وقال ابن الجزري : وبالفتح قهار البوار ضعاف معـ * ـه عين الثلاثي ران شا جاء ميلا
كالابرار رؤيا اللام توراة فد
ومراتب القراء في المنفصل والمتصل لا تخفى .
الجمع :
1. قالون بالقصر ؛ معه ابن كثير ودوري أبي عمرو ويعقوب .
2. قالون بالتوسط ؛ معه دوري أبي عمرو وهشام وعاصم والكسائي .
3. ابن ذكوان بإمالة شاء ؛ معه خلف العاشر .
4. ورش بمد المنفصل والمتصل ؛ ليس معه أحد .
5. حمزة بإشباع المدين وإمالة شاء ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (تُثِيرُ) رقق ورش الراء وصلاً لوقوعها بعد الياء الساكنة ، والباقون بتفخيمها ، وإذا وقفنا عليها فالترقيق لجميع القراء .
* ولا يخفى السكت والنقل في الأرض .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً وحمزة وإدريس على وجه السكت ، وقد اندرج معه قالون خلاد على وجه عدم السكت .
2. حمزة بالسكت على الأرض ، معه إدريس بوجه السكت .
3. ورش بترقيق الراء والنقل في الأرض ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ
* وافق ابن وردان ورشاً في نقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها في كلمة الآن ، وثلاثة البدل لا تخفى لورش وكذا السكت لحمزة وإدريس .
* وأبدل الهمز الساكن في الحالين السوسي وأبو جعفر ، وحمزة إذا وقف .
الجمع :
1. قالون ، معه الجميع إلا ورشاً والسوسي وحمزة وإدريس على وجه السكت وأبا جعفر .
2. السوسي بإبدال الهمز الساكن ؛ معه ابن جماز .
3. حمزة بالسكت على أل ؛ معه إدريس بوجه السكت .
4. ورش بالنقل مع قصر البدل ؛ ليس معه أحد .
5. ابن وردان بالنقل مع إبدال الهمز الساكن .
6. ورش بما سبق له لكن مع توسط البدل .
7. ورش بإشباع البدل وما سبق له .
قوله تعالى :فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ
هذا المقطع محل اتفاق بين القراء العشرة ، فيقرأ لقالون ويندرج معه جميع القراء .
قوله تعالى :وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللّهُ مُخْرِجٌ مَّا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ
* أبدل الهمز الساكن في كلمة (فَادَّارَأْتُمْ) السوسي وأبو جعفر وكذا حمزة عند الوقف عليها .
وصلة ميم الجمع لأصحابها لا تخفى على أحد .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الإبدال وأصحاب الإبدال .
2. السوسي بإبدال الهمز الساكن ؛ ليس معه أحد .
3. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير .
4. أبو جعفر بالصلة وإبدال الهمز الساكن ؛ ليس معه أحد .د
قوله تعالى :فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا
* صلة هاء الضمير في قوله تعالى (اضْرِبُوهُ) لابن كثير وحده .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ابن كثير .
2. ابن كثير بصلة هاء الضمير .
قوله تعالى : كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (الْمَوْتَى) على وزن فَعلى ؛ أمال الألف فيها حمزة والكسائي وخلف العاشر وقلله أبو عمرو بلا خلاف وقلله ورش بخلف عنه .
قال الشاطبي : وكيف جرت فعلى ففيها وجودها .. والكلام معطوف على إمالة حمزة والكسائي .
وقال : وذو الرا لورش بين بين وفي أرا ** كهم وذوات اليا له الخلف جملا .
وقال : وكيف أتت فعلى وآخر آي ما ** تقدم للبصري .......
* وصلة ميم الجمع قبل الهمز لورش وابن كثير وأبي جعفر وقالون بخلف عنه ، وكل على أصله في المد المنفصل الناتج عن الصلة ، فورش له الإشباع وابن كثير وأبو جعفر لهما القصر ، ولقالون القصر والتوسط .
* ولا يخفى السكت على الساكن المفصول لخلف وإدريس بخلف عنهما .
* وينبغي أن ننتبه إلى أمر مهم : وهو تحرير البدل مع ذات الياء لورش ، فورش له في البدل القصر والتوسط والطول وله في ذات الياء الفتح والتقليل ، وتحريرها كالتالي كما ذكر أصحاب التحريرات :
1. فتح ذات الياء وعليه في البدل القصر والمد .
2. تقليل ذات الياء وعليه في البدل التوسط والمد .
وقد أشار إلى ذلك بعضهم بقوله :


وفي بدل مع فتح ذي الياء فاقصرن * ومد وإن قللت وسط وطولا

الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم ويعقوب .
2. قالون الصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
3. قالون بتوسط الصلة ؛ ليس معه أحد .
4. ورش بصلة ميم الجمع قبل الهمز مع المد المشبع فيها ، على فتح ذات الياء وقصر البدل .
5. ورش بما سبق لكن مع مد البدل .
6. ورش بالتقليل وصلة ميم الجمع قبل الهمز ، مع توسط البدل .
7. ورش بما سبق لكن مع مد البدل .
8. أبو عمرو بالتقليل مع إسكان الميمات ، ليس معه أحد .
9. حمزة بالإمالة ؛ معه الكسائي وخلف العاشر .
10. خلف عن حمزة بالسكت على الساكن المفصول ؛ معه وجه إدريس بالسكت .
قوله تعالى : ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً
الشرح والتوضيح :
* قوله تعالى (بَعْدِ ذَلِكَ) أدغم الدال في الذال إدغاماً محضاً ؛ السوسي ، وله فيها أيضاً الإخفاء ويلزم منه فك الإدغام .
* قوله تعالى (فَهِيَ) أسكن الهاء قالون وأبو عمرو والكسائي وأبو جعفر وكسرها الباقون .
قال الشاطبي : وهاهو بعد الواو والفا ولامها ** وهاهي أسكن راضيا باردا حلا
وقال ابن الجزري : مع هو وهي * يمل هو ثم هو اسكن أد وحملا .. فحرك .
* قوله تعالى (قَسْوَةً) ؛ أمال هاء التأنيث وقفاً بلا خلاف الكسائي وقد سبقت الإشارة إلى مذهبه في ذلك والدليل عليه .
* ولا يخفى النقل والسكت على الساكن قبل الهمز في قوله تعالى (أو أشد) .
الجمع :
1. قالون معه الكل إلا أصحاب الصلة والسوسي وأصحاب السكت والنقل .
2. خلف عن حمزة بالسكت العام ، معه وجه إدريس بالسكت .
3. ورش بالنقل ؛ ليس معه أحد .
4. السوسي بالإدغام المحض ثم الإخفاء .
5. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
قوله تعالى : وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ
الجمع :
1. قالون معه الجميع إلا النقل والسكت .
2. ورش بالنقل ؛ معه وجه حمزة بالنقل .
3. حمزة بالسكت ؛ معه إدريس بوجه السكت .


قوله تعالى : وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء
الشرح والتوضيح :
مراتب المتصل لجميع القراء لا تخفى على أحد، ووقف حمزة على الماء بخمسة القياس وبيانها كالتالي :
الإبدال مع القصر والتوسط والإشباع ، والتسهيل بين بين مع الإشباع والقصر ، ووافقه على ذلك هشام غير أن هشاماً في وجه التسهيل بالروم مع المد يكون على أصله في مقدار المد وهو أربع حركات.
قال الشاطبي : سوى أنه من بعد ما ألف جرى ** يسهله مهما توسط منزلا
ويبدله مهما تطرف مثله ** ويقصر أو يمضي على المد أطولا
وقال عن هشام : ومثله * يقول هشام ما تطرف مسهلا
وللشيخ عبد الفتاح القاضي كلام نفيس في شرح هذه الأوجه في البدور الزاهرة عن الكلام على الوقف على كلمة السفهاء في الربع الأول من سورة البقرة ؛ فليراجع ففيه فوائد جمة .
وإنما قدمنا القصر في الإبدال وقدمنا الإشباع في التسهيل لأن التسهيل بقي معه أثر الهمز أما الإبدال فلا أثر للهمز وقد قدمنا قول ابن الجزري في الطيبة في تعليل ذلك فقد قال رحمه الله :


والمد أولى إن تغير السبب * وبقي الأثر أو فاقصر أحب

الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً وحمزة وهشاماً .
2. ورش بإشباع المتصل ؛ ليس معه أحد .
3. هشام بتغيير الهمز بالصور التي ذكرنا ؛ معه حمزة في كل الأوجه إلا في وجه التسهيل بالروم مع المد فإنه على أصله في المد فيكون له الإشباع .
قوله تعالى : وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ
* أخفى النون الساكنة عند الخاء أبو جعفر وقد سبق الدليل قريباً .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا أبا جعفر .
2. أبو جعفر بالإخفاء ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
* قرأ ابن كثير وحده بياء الغيب في قوله تعالى (تعملون) والباقون بتاء الخطاب .
قال الشاطبي : وبالغيب عما يعملون هنا دنا
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ابن كثير .
2. ابن كثير بياء الغيب .



وأكتفي بهذا القدر وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .









رد مع اقتباس
قديم 17-06-2012 رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو مميز
إحصائية العضو







معلومات العضو


ت

نورة محمد غير متواجد حالياً

 

الاوسمة

كاتب الموضوع : نورة محمد المنتدى : حفظ و تجويد القرآن الكريم"> حفظ و تجويد القرآن الكريم
افتراضي الحلقة العاشرةمن حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة



الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وبعد :
فهذه هي الحلقة التاسعة من حلقات جمع القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى من طريقي الشاطبية والدرة وهي من قوله تعالى :
مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ
أوجه الخلاف :
1. ميم الجمع .
2. المنفصل .
3. المتصل .
4. ترقيق الراء لورش .
التوضيح :
1. وصل ميم الجمع بواو لفظية ابن كثير وأبو جعفر اتفاقاً ولقالون وجهان الإسكان والصلة .
2. المنفصل : قصر المنفصل ابن كثير والسوسي وأبو جعفر ويعقوب اتفاقاً ، ولقالون ودوري أبي عمرو وجهان القصر والتوسط ، ووسطه ابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر اتفاقاً ، ومده مشبعاً ورش وحمزة .
3. المتصل : مده مشبعاً ورش وحمزة ، ووسطه الباقون .
4. ترقيق الراء في كلمة يبصرون : رقق ورش الراء في كلمة يبصرون لأنها وقعت بعد كسر .
وقد سبقت أدلة ما مضى من الشاطبية والدرة قريباً .
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري ويعقوب.
2. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو في وجهه الثاني وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
3. ورش بمد المنفصل والمتصل وترقيق الراء في يبصرون ؛ ليس معه أحد .
4. حمزة بتفخيم الراء على ما سبق لورش .
5. قالون بالقصر والصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
6. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
قوله تعالى : صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ
أوجه الخلاف :
ميم الجمع فقط ، وقد تكلمنا عنها في الآية السابقة .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه الجميع إلا أصحاب الصلة .
2. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
قوله تعالى : أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ
أوجه الخلاف :
1. المتصل .
2. صلة هاء الضمير لابن كثير .
3. ترك الغنة عند الواو والياء لخلف عن حمزة .
4. ميم الجمع .
5. إمالة الألف في كلمة آذانهم .
التوضيح :
1. المتصل : أشبع المتصل ورش وحمزة ووسطه الباقون .
2. وصل ابن كثير الهاء في كلمة فيه بياء لفظية بمقدار حركتين وقصرها الباقون .
3. وأدغم خلف عن حمزة التنوين في الواو والياء بلا غنة والباقون بالغنة .
4. وصلة ميم الجمع واضحة .
5. أمال الألف في كلمة ءاذنهم دوري الكسائي وحده .
قال الشاطبي : وآذانهم طغيانهم ويسارعو ** ن آذننا عنه الجواري تمثلا
الجمع :
1. قالون بالقصر والإسكان ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري ويعقوب .
2. قالون بالتوسط والإسكان ؛ معه دوري أبي عمرو في وجهه الثاني وابن عامر وعاصم وأبو الحارث وخلف العاشر .
3. دوري الكسائي بإمالة الألف في كلمة طغيانهم ؛ ليس معه أحد .
4. قالون بالقصر والصلة ؛ معه أبو جعفر .
5. قالون بالتوسط والصلة ؛ ليس معه أحد .
6. ابن كثير بصلة هاء الضمير في فيه وصلة ميم الجمع ؛ ليس معه أحد .
7. ورش بمد المتصل والمنفصل وقصر البدل ؛ معه خلاد .
8. ورش بتوسط البدل وما سبق له .
9. ورش بمد البدل وما سبق له .
10. خلف عن حمزة بترك الغنة عند الواو والياء .
قوله تعالى : واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ
أمال الألف في كلمة الكافرين أبو عمرو ودوري الكسائي ورويس عن يعقوب ، وقللها ورش اتفاقاً .
قال الشاطبي : وفي ألفات قبل را طرف أتت ** إلى أن قال : ومع كافرين الكافرين بيائه .
وقال : وورش جميع الباب كان مقللا
وقال ابن الجزري : وطل كافرين الكل
الجمع :
1. قالون بالفتح ؛ معه الجميع إلا ورشاً وأبا عمرو ودوري الكسائي ورويساً .
2. ورش بالتقليل ؛ ليس معه أحد .
3. أبو عمرو بالإمالة معه دوري الكسائي ورويس .


قوله تعالى : يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ
هذه المقطع محل اتفاق للعشرة ؛ فتقرأ لقالون ويندرج معه الجمع .
قوله تعالى : كُلَّمَا أَضَاء لَهُم مَّشَوْاْ فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُواْ
أوجه الخلاف :
1. المنفصل .
2. المتصل .
3. ميم الجمع .
4. صلة الهاء .
5. تغليظ اللام لورش .
6. الهاء في عليهم .
التوضيح :
غلظ ورش اللام في كلمة أظلم لأنها لام مفتوحة وقعت بعد سكون .
قال الشاطبي :
وغلظ ورش فتح لام لصادها ** أو الطاء أو للظاء قبل تنزلا
إذا فتحت أو سكنت كصلاتهم ** ومطلع أيضاً ثم ظل ويوصلا
وبقية أوجه الخلاف واضحة مع دليلها .
الجمع :
1. قالون بالإسكان والقصر ؛ معه أبو عمرو بخلف عن الدوري .
2. يعقوب بضم الهاء في عليهم على قصر المنفصل ؛ ليس معه أحد .
3. قالون بالصلة والقصر ؛ معه أبو جعفر .
4. ابن كثير بصلة الهاء والميم ؛ ليس معه أحد .
5. قالون بالإسكان والتوسط ؛ معه دوري أبي عمرو وابن عامر وعاصم والكسائي وخلف العاشر .
6. قالون بالصلة والتوسط ؛ ليس معه أحد .
7. ورش بمد المنفصل والمتصل وتغليظ اللام في أظلم ؛ ليس معه أحد .
8. حمزة بترقيق اللام ومد المنفصل والمتصل مع ضم الهاء في عليهم .
قوله تعالى : وَلَوْ شَاء اللّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ
أوجه الخلاف :
1. إمالة الألف في شاء .
2. الإدغام الكبير في لذهب بسمعهم .
3. ميم الجمع .
4. الهمز المتوسط بزائد في كلمة وأبصارهم .
5. إمالة الألف الواقع قبل الراء المجرورة .
التوضيح :
1. أمال الألف في كلمة شاء حمزة وابن ذكوان وخلف العاشر .
قال الشاطبي : وكيف الثلاثي غير زاغت بماضي ** أمل خاب خافوا طاب ضاقت فتجملا
وحاق وزاغوا جاء شاء وزاد فز ** وجاء ابن ذكوان وفي شاء ميلا
وقال ابن الجزري :
وبالفتح قهار البوار ضعاف معـ ** ـه عين الثلاثي ران شا جاء ميلا ... إلى فد .
2. قوله تعالى لذهب بسمعهم ؛ قرأ السوسي بالإدغام الكبير ووافقه على إدغام هذا الموضع بخلف عنه رويس عن يعقوب ، ومر دليل الشاطبي للسوسي، أما دليل الدرة لرويس فهو :
طب نسبحك نذكرك إنك جعل خلف ذا ولا ... بنحل قبل مع أنه النجم مع ذهب
3. قوله تعالى : وأبصارهم ؛ فيه عند الوقف لحمزة وجهان ؛ التحقيق والتسهيل بين بين ، وكذا الشأن في كل همز اعتبر متوسطاً بسبب دخول حرف من الحروف الزوائد عليه ، وهذه الأحرف هي : الهاء وياء النداء واللام والباء والواو والفاء والهمزة والسين والكاف ولام التعريف ، والتغيير الواقع بعدها يكون حسب القواعد والتي معنا هنا مفتوحة بعد حرف مفتوح زائد فيكون فيها التسهيل بين بين والتحقيق .
والتسهيل من باب قول الشاطبي : وفي غير هذا بين بين ؛ أما التحقيق فهو من باب قوله
وما فيه يلفى واسطاً بزائد ** دخلن عليه فيه وجهان أعملا .
وبقية أوجه الخلاف واضحة مع ذكر دليلها .
الجمع :
1. قالون بالإسكان ؛ معه ابن عامر وعاصم وأبو الحارث وروح ووجه رويس بالإظهار .
2. دوري أبي عمرو بإمالة الألف في كلمة أبصارهم ؛ معه دوري الكسائي .
3. قالون بالصلة ؛ معه ابن كثير وأبو جعفر .
4. السوسي بالإدغام الكبير في لذهب بسمعهم وإمالة الألف في أبصارهم ؛ ليس معه أحد .
5. رويس بوجه الإدغام الكبير وليس له في الألف إلا الفتح .
6. ورش بمد المتصل وتقليل الألف في كلمة أبصارهم ؛ ليس معه أحد .
7. ابن ذكوان بإمالة الألف في شاء مع توسط المتصل ؛ معه خلف العاشر .
8. حمزة بإمالة الألف في شاء مع المد المشبع وتسهيل الهمز المتوسط بزائد في كلمة وأبصارهم .
9. حمزة بما سبق لكن مع تحقيق الهمز المتوسط بزائد .
قوله تعالى : إِنَّ اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
ليس في الآية من خلاف إلا في قوله تعالى شَيْءٍ وتوضحيها كالتالي :

ü لورش توسط الياء ومدها وصلا ووقفاً ، وكذا الشأن في كل ياء ساكنة أو واو ساكنة وقعتا بعد فتح ووقع بعدها همزة قطع في كلمتها .
قال الشاطبي :وإن تسكن اليا بين فتح وهمزة ** بكلمة او واو فوجهان جملا
بطول وقصر وصل ورش ووقفه ** .........................
أما إذا وقفنا عليها فلجميع القراء سوى حمزة القصر والتوسط والإشباع .
قال الشاطبي : ........................** وعند سكون الوقف للكل أعملا
وعنهم سقوط المد فيه

ü أما حمزة فتختلف عنده حالة الوصل عن حالة الوقف .
أولاً : حالة الوصل .
بالنسبة لخلف فله السكت قولاً واحداً سواء كانت كلمة شيء مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة ، وأما خلاد فله السكت وعدمه في الحالات الثلاث .
ثانياً : حالة الوقف .
· إذا كانت كلمة شيء منصوبة ـ شيئا ـ فليس له فيها إلا وجهان : الأول ؛ نقل حركة الهمزة إلى الياء مع حذفها ، والثاني ؛ الإدغام أي إبدال الهمزة ياء وإدغام الياء المبدلة في الياء التي قبلها .
· أما إذا كانت مرفوعة فله فيها ستة أوجه ؛ النقل والإدغام وعلى كل منها السكون المحض والروم والإشمام .
· وأما إذا كانت مجرورة فله فيها أربعة أوجه ؛ النقل والإدغام وعلى كل منهما السكون المحض والروم .
وهذا الشأن في كل همزة متحركة وكان قبلها ياء أصلية كما هنا ، وسيأتي تفصيل آخر في موضعه إن شاء الله تعالى .

ü وأما إدريس فله وجهان حال الوصل ؛ السكت وعدم وهذا في الحالات الإعرابية الثلاثة .
أما في حالة الوقف فإذا كنا نقرأ له بعدم السكت وقفنا بعدم السكت الذي هو التحقيق ، وإذا كنا نقرأ بالسكت وقفنا بالسكت لكن يلزم في حالة الرفع والجر أن نقف بروم حركة الهمزة لأننا لا نستطيع أن نقف على متحرك بحركة كاملة وإلى هذا أشار العلامة المتولي رحمه الله تعالى وتبعه على ذلك الضباع .
الجمع :
1. قالون ؛ معه الجميع إلا ورشاً وخلف عن حمزة ووجه خلاد بالسكت ووجه إدريس بالسكت .
2. ورش بتوسط اللين ؛ ليس معه أحد .
3. ورش بمد اللين ؛ ليس معه أحد .
4. حمزة بالسكت على شيء ؛ معه وجه إدريس بالسكت .



وإلى اللقاء في الحلقة العاشرة ونهاية الربع الأول بإذن الله تعالى









رد مع اقتباس
إضافة رد
   
مواقع النشر (المفضلة)
   
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الاولى, الحلقة, الشاطبية, العصر, القرآن, الكريم, بالقراءات, جمع, حلقات, والدرة, طريقي
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جميع حلقات برنامج التفسير --( مع القرآن )-- لفضيلة الشيخ صالح بن عواد المغامسي حفظه الأسير منتدى الصوتيات و المرئيات الإسلامية 2 28-09-2011 10:29 PM
جميع حلقات مع القرآن 3 للشيخ المغامسي لعام 1432هـ الحياة أمل منتدى الصوتيات و المرئيات الإسلامية 19 04-09-2011 07:30 AM
فوائد سماع القرآن الكريم و قراءة القران الكريم ؟ سلسبيل خواطر ودروس في رحاب القرآن الكريم 6 10-08-2011 04:52 AM
أجمل صوت القرآن الكريم ، أعذب الاصوات في القرآن..- الرحمن ام المها قراء العالم الإسلامي 4 26-09-2010 08:04 PM
10همسات إلى مشرفي حلقات القرآن أبو الريم حفظ و تجويد القرآن الكريم 8 12-04-2010 08:42 AM


Loading...



   
   

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الموضوعات المنشورة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة منتديات ولد البحرين الإسلامية انما تعبر عن رأي كاتبها فقط
vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009